لنشر "التشيع".. تعرف إلى شروط المنح الدراسية في إيران لأبناء ديرالزور

أفادت شبكات محلية أن "المركز الثقافي الإيراني" في ديرالزور، أعلن تقديمه منحة دراسية للطلاب الراغبين في الدراسة في إيران، يأتي ذلك بالتزامن مع توقيع وزير التعليم العالي التابع للنظام (عاطف نداف) ومعاون وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي لشؤون التعليم في إيران (باقر لاريجاني) مذكرة تفاهم للتعاون في مجال التعليم العالي والبحث الطبي.

ونشرت صفحة (وكالة الشرق السوري) صورة لإعلان "المركز الثقافي الإيراني" الكائن خلف جامع "الفتح" في مدينة دير الزور عن قبول الطلاب الراغبين في الدراسة في إيران وبشكل مجاني أو شبه مجاني وفق معدلات الشهادة الثانوية.

وحدد المركز الأوراق المطلوبة وهي (صورة عن الهوية الشخصية، صورة شخصية، صورة مصدقة عن آخر شهادة مع كشف علامات، جواز سفر بعد القبول، شهادة من ثلاثة مدرسين بحسن السلوك، استمارة بيانات من المركز الثقافي الإيراني).

كما بينت الشروط على الشكل التالي (العمر من 18 إلى 23 كافة الاختصاصات) (العمر من 20 إلى 26 اختصاصات هندسة) (العمر 26 إلى 30 دكتورا بكافة المجالات) (العمر 24 إلى 31 تخصص الأطباء).

وبالنسبة لمعدل المجموع (هندسات 75%) (ماجستير 77.5%) (دكتورا 80%) (تخصص طبيب 85%).

وحول تكاليف الدراسة حسب المعدل (المعدل من 75 حتى 100 التكلفة مجاناً) (المعدل من 50 حتى 75 التكلفة حسب نسبة العلامات) (المعدل 50 فما دون التكلفة مأجورة كاملاً).

وفي وقت سابق نشرت وكالة إعلام النظام (سانا) ما نصت مذكرة تفاهم التعاون في مجال التعليم العالي والبحث الطبي بين إيران ونظام الأسد، حيث اشتملت "تعزيز التعاون في المجالات الطبية وتأهيل الموفدين والطلاب المتميزين والتدريب في مختلف الاختصاصات الطبية والصيدلانية المتطورة مثل الجراحة العصبية التنظيرية والجراحة العظمية والقلبية والنسائية وزراعة الكبد والعلوم الطبية الحيوية والخلايا الجذعية وتقانات الليزر والمساهمة في إعادة بناء المؤسسات والمشافي التعليمية والجامعات السورية وما تحتاجه من تجهيزات مخبرية وتكنولوجية وتقديم منح دراسية في سياق تلبية احتياجات خطة وزارة التعليم العالي السورية في الماجستير والدكتوراه".

كما تضمنت المذكرة "تشكيل مجموعات عمل تعليمية وبحثية وتبادل الزيارات بين الجانبين بهدف الاطلاع ومتابعة سير تنفيذ البرنامج وتوفير إمكانية الاستفادة من البنوك المعلوماتية والمجلات والكتب واطروحات التخرج في العلوم الطبية وتبادل زيارات أساتذة الجامعات والباحثين بهدف تعزيز التعاون المشترك بين الجامعات والمراكز البحثية والمؤسسات التعليمية في كلا البلدين وتشكيل فرق بحثية في المجالات العلمية وتقديم منح إيرانية لسورية لمرحلة الدراسات العليا والماجستير في مختلف الاختصاصات النوعية".

يشار إلى أنه في إطار الجهود الإيرانية لتثبيت مواطئ قدم لها في سوريا على الزمن البعيد، اختارت إيران المجال التعليمي في سوريا من أجل التغلغل فيه وخصوصاً طلاب المرحلة الابتدائية، حيث اختارت المناطق الشرقية التي تعد غنية بالنفط من أجل البدء في نشر حملتها التعليمية وبدايتها من محافظة دير الزور شرق سوريا.

حيث تم البدء مؤخراً بتوزيع المناهج الإيرانية على 250 طفلاً سورياً من مدينتي البوكمال والميادين، حيث يتم تدريس المنهاج باللغة الفارسية في مدارس افتتحتها إيران بكادر تعليمي إيراني. وتتراوح أعمار الأطفال  بين 8 سنوات وحتى 15 عاما، وأشارت إلى أن إيران افتتحت ثلاث مدارس في مدينة البوكمال، ومدرسة واحدة في الميادين.

 يذكر أن إيران وبعد سيطرة ميلشياتها على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور تحاول نشر التشييع بين أوساط الشباب من خلال البعثات الدراسية وبناء الحسينيات واستغلال الوضع الاقتصادي والتجنيد في صفوف ميليشياتها العاملة في المحافظة.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
من الجهة التي تعمدت إسقاط الطائرة الروسية في سوريا؟
Orient-TV Frequencies