بعد منبج.. أنقرة وواشنطن متفقتان للانتقال إلى شمالي سوريا

تاريخ النشر: 2018-07-06 12:55
قال وزير الخارجية التركي (مولود جاويش أوغلو) إن "هناك توافقاً واضحاً في خارطة الطريق مع واشنطن للانتقال إلى مناطق أخرى شمال سوريا بعد إتمام مهمتنا في منبج"، بحسب وكالة (الأناضول).

ولم يحدد وزير الخارجية التركي (الجمعة) المناطق التي قصدها شمال سوريا، لكن تركيا كانت تؤكد دائماً على ضرورة خروج ميليشيا "الوحدات الكردية" من مناطق شرق الفرات كـ (الرقة وتل أبيض وعين العرب وسلوك وعين عيسى).

وأردف (جاويش أوغلو) قائلاً إن "انسحاب تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا الإرهابي من خط الدوريات التي نسيرها في المنطقة ضمن الاتفاق مع الولايات المتحدة، لا يعني انسحابه من منبج". 

وحول العلاقات مع واشنطن، أوضح أن "الإدارة الأمريكية لا ترغب بتعكير علاقاتها مع تركيا بسبب مسألة منظومة صواريخ إس -400 التي ستشتريها أنقرة من موسكو".

 وقال "عندما نضع أمام الولايات المتحدة كافة المسائل المتعلقة بمنظمة غولن الإرهابية ، سنرى مدى اهتمامها بالأمر.. على واشنطن أن لا تخسر حليفا مثل تركيا".

ومؤخراً، توصلت واشنطن وأنقرة لاتفاق على "خارطة طريق" حول منبج، تضمن إخراج ميليشيا "الوحدات الكردية" منها وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة.

وينص الاتفاق أيضاً على تشكيل مجلس محلي من أبناء منبج لإدارتها عقب خروج الوحدات من المدينة، التي يشكل العرب نحو 90 بالمئة من سكانها، بحسب (الأناضول).