السلطات التركية تقبض على محرضين ضد السوريين وتكشف تفاصيل حادثة "الاغتصاب"

كشفت السلطات التركية في ولاية غازي عنتاب (الجمعة) معلومات جديدة حول حادثة "اغتصاب" تعرضت لها طفلة على يد رجل مسن يوم أمس، مبينة أن الطفلة المعتدى عليها سورية الجنسية وليست تركية، حيث تم التجييش على خلفية الحادثة ضد السوريين في المدينة، بدعوة أن المعتدي سوري الجنسية.
وأصدرت "إدارة الإعلام والعلاقات العامة" في "ولاية" غازي عنتاب بياناً (حصلت أورينت على نسخة منه) نفت فيه أي علاقة للسوريين بالحادثة، بل أن الطفلة المعتدى عليها سورية الجنسية، حيث قال البيان: "بتاريخ 05-07-2018 إثر بلاغ حول حادثة تحرش جنسي بطفل في بلدية (شاهين بيك) قامت قوى مديرية الأمن بالاستجابة وإلقاء القبض على المشتبه (ر. ج.) وإحالة الطفلة التي يزعم تعرضها للتحرش إلى الطب العدلي".
وأضاف البيان "عقب الحادثة تمّ رصد ومتابعة بعض وسائل الإعلام ومستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي الذين قاموا بالتحريض على الصدام والفوضى والانفعال بين مواطنينا والسوريين الموجودين في المدينة" واستطرد البيان "في هذا السياق تم إلقاء القبض على 22 مشتبها به في التورط بالتحريض على الفوضى والعنف عبر وسائل التواصل الاجتماعي".
وكشف بيان الولاية أن "الطفلة المشتبه بكونها ضحية (تحرش جنسي) سورية الجنسية بعمر 6 سنوات ولا تعاني من أي مرض ذهني أو جسدي" مؤكداً أن "تقرير الطب الشرعي حول الحالة الصحية للطفلة المشتبه بكونها ضحية تحرش جنسي يؤكد على أنه لا أثر مميز لاعتداء جنسي".
يشار إلى أن مدينة غازي عنتاب قد شهدت الليلة الماضية احتجاجات وهجمات شنها أتراك غاضبون استهدفت ممتلكات السوريين (محلات تجارية وسيارات) وتحطيمها، ما خلف حالة من الرعب والترقب بين المقيمين السوريين في المدينة، وذلك بعد انتشار أنباء غير مؤكدة عن اغتصاب قام به رجل مسن بحق طفلة بعمر 6 سنوات، حيث شهدت الحادثة لبس وخلط مع حادثة شبيهة سبقتها بيوم واحد، وخلط فيما يبدو بين حادثة الاغتصاب التي تعرضت لها طفلة تركية من ذوي الاحتياجات الخاصة في ولاية غازي عنتاب التركية، والحادثة التي لم يتم تأكيدها أو جنسية الجاني حينها.


بيان ولاية غازي عنتاب التركية


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل ستنجح ضغوطات النظام في إجبار أبناء السويداء على الالتحاق بصفوفه؟
Orient-TV Frequencies