الفصائل تأسر عنصراً من ميليشيا أسد الطائفية بريف اللاذقية (صور)

  • صورة تعبيرية

كلمات مفتاحية

تمكنت الفصائل المقاتلة في ريف اللاذقية من أسر عنصر لنظام الأسد، عقب هجوم شنته الفصائل على عدد من نقاط ميليشيا أسد الطائفية أسفرت كذلك عن قتل وجرح عدد من عناصر الميليشيا.

وأكد مراسل أورينت في ريف اللاذقية، أن عدداً من عناصر ميليشيا أسد الطائفية قتلوا وجرحوا، مساء (الإثنين) بهجوم "انغماسي" للفصائل على مجموعة من نقاط تمركز هذه الميليشيات في جبل التركمان بريف اللاذقية.

وأشار مراسلنا إلى أن الهجوم نفذته الفصائل من محاور (كلس والصراف والزيارة) وأنها ستعلن عن حصيلة قتلى وخسائر ميليشيا أسد في وقت لاحق.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني تأكيده مصرع عنصر من الميليشيات الإيرانية بقصف مدفعي للفصائل استهدف نقاط هذه الميليشيات في جبل التركمان أيضاً.

بدروها أعلنت صفحات موالية مقتل الرائد (عيسى يوسف إدريس) من قرية الهزة بريف حمص الشرقي، وذلك خلال معارك ريف اللاذقية الشمالي.

وتأتي العملية الجديدة بعد نحو 3 أسابيع على عملية مشابهة نفذها عناصر "هيئة تحرير الشام" حيث أسفرت العملية حينها عن مقتل أكثر من 17 عنصراً من ميليشيا أسد الطائفية، بينهم 3 ضباط إضافة للعديد من الجرحى" وفقاً لـ "عبد العزيز المحمود" أحد القياديين في "الهيئة".

يشار إلى أن جبهة "تحرير سوريا" وفي نهاية نيسان الفائت استهدفت اجتماعاً لعسكريين إيرانيين مع ضباط من ميليشيا نظام الأسد في ريف محافظة اللاذقية، وأكدت "تحرير سوريا" وقتها إصابة ضابط برتبة عميد وآخرين، خلال استهداف مقر الاجتماع في محور (كنسبا - شير القبوع) بالمدفعية الثقيلة، موضحة أن الاجتماع كان بغرض الاتفاق بين الطرفين على تسليم محور كنسبا في ريف اللاذقية لميليشيات إيرانية.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
من الجهة التي تعمدت إسقاط الطائرة الروسية في سوريا؟
Orient-TV Frequencies