تلوّث مياه الشرب بأحد أحياء دمشق!

تاريخ النشر: 2018-07-11 08:37
اعترفت المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في دمشق، بوجود تلوث في مياه الشرب في منطقة المزة 86 جراء تسريب مياه الصرف الصحي إليها.

ونقلت صحيفة (تشرين) الموالية، عن معاون مدير المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في دمشق، (عصام الطباع) قوله: "وجدت أنابيب الصرف الصحي مكسورة في أحد أماكن الحفر التي أجرتها ورشات الصيانة التابعة للمؤسسة، وبأن مشكلة التلوث بدأت من تاريخ يوم الأربعاء الماضي".

وأضاف (الطباع) "أنه وردت أولى الشكاوى لديهم من مواطنة في الحي أفادت بأن لون المياه أصفر وتنبعث منه روائح كريهة وبناء عليه تم تحرك الورشات للموقع المذكور حيث كشفت الورشات عن بعض النقاط التي تبين فيها التلوث وأشار إلى أنه بمجرد وصول الشكوى تم قطع مياه الشرب عن المنطقة ووضع إشارات على النقاط الموجودة والتي بلغت نقطتين في اليوم الأول وبقيت الورشات تعمل للساعة التاسعة مساء وهي لا تزال تعمل حتى الآن ويوضح أنه تم الكشف عن 11 نقطة مشتبهة يحتمل ألا تكون كلها ملوثة".

من جانبه أكد (المهندس منذر أمين) مدير الاستثمار والصيانة في مؤسسة المياه، أن "ما تعرضت له مياه الشرب في منطقة المزة 86 شارع المدرسة هو حالة تلوث مثبتة وتتم الآن معالجتها من خلال تحديد المناطق، وعمليات الحفر قائمة لمعرفة مصادر التلوث وتبين وجود نقاط تسريب إيجابية وهي نقاط تسرب من الشبكة تمت معالجتها وإغلاقها حيث يوجد مكان يغذي هذه الشبكة وهو عبارة عن وصلة عندما يتم قطع المياه عنها ويصبح ضغطها صفراً يؤدي إلى انحلالها بشكل بسيط وهنا يتم التسريب".

وأشار إلى "إنه من خلال الحفر تبين أن شبكة الصرف الصحي الواقعة فوق شبكة مياه الشرب بعكس ما يجب أن تكون وهو وضع أنابيب الصرف الصحي تحت أنابيب الشرب الأمر الذي أدى إلى إغراق أنابيب مياه الشرب بمياه الصرف الصحي الملوثة وبالتزامن مع الضخ المتقطع لمياه الشرب من قبل المؤسسة العامة للمياه المتسبب في جعل ضغط هذه الأنابيب صفراً أدى إلى تسرب المياه الملوثة إليها".

وتابع: "تمت محاصرة المشكلة وسيتم قطع المياه لاحقاً عن نصف المنطقة لعلاجها ثم علاج النصف الآخر منها تباعاً أما ما تم غسل الخطوط جميعها وتزويدها بالمياه النظيفة بعد تعقيم كافة الأنابيب وتفريغها، ويجري استبدال خط الصرف الصحي بالكامل كحل جذري للمشكلة. ويؤكد معاون مدير المؤسسة إلى أن تحاليل العينات يوم أمس ممتازة ونسبة الكلور المتبقية جيدة".


كلمات مفتاحية