انطلاق قمة "الناتو" وسط تباين حاد بين ترامب وقادة أوروبيين

تاريخ النشر: 2018-07-11 18:26
انطلق في العاصمة البلجيكية بروكسل (الأربعاء)، اجتماع قادة وزعماء دول حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وسط أجواء من التوتر، إذ استبق الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) الاجتماع بمطالبة شركائه في التكتل الدفاعي بزيادة مساهماتهم على صعيد الإنفاق العسكري.

وتعهد قادة حلف الناتو  بالالتزام الكامل بأهداف الإنفاق الدفاعي للدول الأعضاء، وعبروا عن القلق من "الأنشطة المزعزعة للاستقرار التي تقوم بها إيران في منطقة الشرق الأوسط"، بحسب وكالة (رويترز).

وقبيل الاجتماع، بدا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ينس ستولتنبرغ) مستاء جدا من هذا التوتر ولم يخف توجسه من مجريات الاجتماع، حيث قال "لن أفاجأ بأن تكون محادثات حادة النبرة، خصوصا في ما يخصّ النفقات على الدفاع"، بحسب وكالة (فرانس برس).

وأضاف "آمل أن نتمكن خلال القمة من إجراء محادثات صريحة وصادقة حول الاختلافات في وجهات النظر، لكن من واجبي أن أخفف تأثيرها على الحلف كي يبقى هذا الأخير حجر الأساس للأمن بين ضفتي الأطلسي".

وتعهد الحلفاء في الناتو  عام 2014 بإنفاق 2% من إجمالي الناتج المحلي لبلدانهم على شؤون الدفاع بحلول عام 2024، لكن نحو 15 دولة من أعضاء الحلف من بينها ألمانيا وكندا وإيطاليا وبلجيكا وإسبانيا لا يزال إنفاقها على الدفاع تحت عتبة 1،4% في 2018 وستكون غير قادرة على احترام وعدها الأمر الذي يثير غضب ترامب.

وفي إطار المبادرة الأميركية "4x30"، ستتعهد دول حلف الأطلسي بأن تكون قادرة بحلول عام 2030 على أن تنشر في غضون 30 يوما، 30 كتيبة آلية و30 سرب طائرات و30 سفينة مقاتلة لتتمكن من مواجهة عملية عسكرية لروسيا التي تعتبر مهاجما محتملا.