تعرف على الأسباب التي تدفع إسرائيل للتمسك ببشار الأسد، وعدم ممانعتها وجوده على حدودها

  • تفاصيل
  • تاريخ النشر: 2018-07-11 23:29

كلمات مفتاحية

إسرائيل وإيران تشدانِ رحالَهما إلى العاصمةِ الروسية موسكو.. فرئيسُ الوزراءِ الإسرائيلي وبعدَ إعطائِه الضوءَ الأخضر لروسيا ومن خلفِها ميليشياتُ أسد الطائفية للقيام بعملياتِهم العسكرية في الجنوب السوري يسعى لحصد ِثمارِ الصفقةِ التي جرت مع الروس، وعلى رأس ِأولوياتِ هذه الزيارة هو الوجودُ الإيراني في سوريا..
إيران استشعرت خطرَ هذه الزيارةِ التي يقومُ بها نتنياهو فأرسلت مستشارَ المرشدِ الإيراني علي ولايتي لإرساءِ العلاقةِ بين البلدين في محاولةٍ منها لإفشال ِالمحاولاتِ الإسرائيلية لإخراجِها من سوريا..
فهل تنجحُ مساعي رئيس ِالوزراء الإسرائيلي لإخراج ِالميليشيات الإيرانية في سوريا؟ أم أن الأمرَ معقدٌ أكثرَ مما يتوقعُ الإسرائيليون؟ ولماذا تزامنت زيارة ُمستشار ِالمرشد مع زيارةِ نتنياهو؟ هل تنجح طهران بإفشال المساعي الإسرائيلية؟ وماذا تحملُ رسالة ُالمرشدِ الإيراني في طياتِها للرئيس ِالروسي؟
تقديم: أحمد الريحاوي
شاؤول منشه – المحلل السياسي الإسرائيلي – القدس الغربية
ماجد عزام – الباحث و المحلل السياسي – اسطنبول
د. بشير عبد الفتاح - الكاتب والباحث السياسي - القاهرة

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
برأيك هل ستسيطر مليشيات أسد الطائفية على الشريط الحدودي مع إسرائيل؟
Orient-TV Frequencies