هآرتس تكشف تفاصيل لقاء نتنياهو – بوتين في موسكو

  • لأورينت نت - ترجمة: جلال خيّاط
  • تاريخ النشر: 2018-07-12 10:06

كلمات مفتاحية

قالت مصادر دبلوماسية لصحيفة "هآرتس" مساء (الأربعاء) إن روسيا تعمل على إبعاد إيران عن الحدود الإسرائيلية مع سوريا، وذلك بالتزامن مع زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) إلى روسيا. 

وأشارت الصحيفة إلى أن روسيا تبذل جهوداً حثيثة لتحقيق هذا الهدف، بينما تتجنب إسرائيل التدخل وتعطيل تقدم قوات (بشار الأسد) التي تحاول استعادة الجنوب السوري.

وأضافت المصادر للصحيفة أنه لم يتم التخلص من القوات الإيرانية بشكل كامل في المنطقة الحدودية، إلا أن موسكو تعمل حالياً على تنفيذ هذه العملية. حيث ترى موسكو مصلحة واضحة لها في استقرار نظام (الأسد) وكذلك في إبعاد إيران عن حدود إسرائيل.ورأت المصادر أن أهداف روسيا تتقاطع مع المصالح الإسرائيلية ومن الممكن أن تنجح.

وتأتي هذه المعلومات في الوقت الذي التقى فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتانياهو) بالرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) في الكرملين، حيث وصل الأربعاء في زيارة تستمر لمدة يومين.

وتشير الصحيفة إلى أن الاجتماع الذي جمع الرئيسين أتى بعد ساعات فقط من قيام إسرائيل بإسقاط طائرة بدون طيار أقلعت من سوريا وتسللت إلى المجال الجوي الإسرائيلي.

وقال (نتنياهو) لـ (بوتين) في بداية الاجتماع الذي عقد بين الطرفين "لقد اعترضنا - الطائرة بدون طيار - وسنواصل العمل بحزم ضد أي تسلل من الأرض أو في الجو، ونتوقع من الجميع احترام سيادة – إسرائيل – وأن يلتزم النظام في سوريا باتفاقيات الفصل".

وفيما يخص التواجد الإيراني في سوريا، قال (نتنياهو) مخاطباً (بوتين) "يجب على إيران أن تغادر سوريا، وهذا ليس شيئاً جيداً بالنسبة لك".

ويأتي اجتماع (بوتين) مع (نتنياهو) قبل عدة أيام من الاجتماع المرتقب بين (بوتين) والرئيس الأمريكي (دونالد ترامب).

وفي حديثه مع الصحفيين بعد الاجتماع، قال (نتنياهو) إن الاجتماع يركز على عدة جوانب مهمة، من بينها "حرية العمليات الإسرائيلية، وأعتقد أننا سنكمل إنجازنا" وأضاف "نحن نتصرف في ساحة مزدحمة جداً، ولا نعارض الروس فحسب، بل في الواقع نصطف معهم".

وأكد (نتنياهو) على التعاون الوثيق بين إسرائيل وروسيا مشيراً إلى أن حادثة إسقاط طائرة بدون طيار تمت بالتنسيق مع روسيا.

دلالات الاجتماعات

بدورها، رأت صحيفة "جيروزاليم بوست" رسالتين مهمتين في الاجتماعات الثنائية التي عقدت بين (بوتين) و(نتنياهو). الأولى داخلية، موجهة للشعب الروسي. وذلك بسبب محاولة روسيا بعد أربع سنوات من العقوبات المفروضة عليها بسبب ضم شبه جزيرة القرم، الخروج من العزلة التي تواجهها حيث يحاول (بوتين) إظهار روسيا على أنها لاعب مهم لا يمكن تجاهله.

بينما ترى الصحيفة أن الرسالة الأخرى موجهة للولايات المتحدة، حيث يأتي اللقاء مع (نتنياهو) قبل بضعة أيام من قمة هلسنكي، التي سيكون الشرق الأوسط الموضوع الرئيسي لها، وقبل الكشف عن المخطط الأمريكي لعملية السلام التي طال انتظارها.

بالنسبة للصحيفة، هذه هي طريقة (بوتين) لتذكر واشنطن أنه و(نتنياهو) على علاقة وثيقة، وأن روسيا من الصعب إبعادها عن القضايا الإقليمية التي تجري مناقشتها من قبل المسؤولين في الولايات المتحدة.

مخاوف من إخفاء قدرات نووية

وحول مخاطر التواجد الإيراني في سوريا قال (يوسي كوبرفاسر) المسؤول الكبير السابق في المخابرات العسكرية الإسرائيلية إن الغرض الأساسي من التواجد الإيراني في سوريا قد يكون بهدف إخفاء جوانب من البرنامج النووي الإيراني بعيداً عن أعين الوكالة الدولة للطاقة الذرية.

وأشار (كوبرفاسر) في مؤتمر له، نقلت أهم ما جاء فيه صحيفة "جيروزاليم بوست"، إلى أن مفتشي الوكالة الذرية يقتصر عملهم على تفتيش الأراضي الإيرانية، وبناء عليه يرى (كوبرفاسر) إمكانية إخفاء العلماء النوويين الإيرانيين بالإضافة إلى بعض الأنشطة النووية في أماكن مختلفة من سوريا.

وفي وقت سابق من المؤتمر، قال وزير الطاقة الإسرائيلية (يوفال شتاينتز) إنه يعتقد أن العقوبات الأمريكية الحالية ستؤدي إلى إقناع إيران بتقديم المزيد من التنازلات فيما يتعلق ببرنامجها النووي وسلوكها العام لأنه "خلال ستة أشهر إلى 12 شهراً، سيكون الوضع – الاقتصادي – في إيران شديد الخطورة".

وحول ما إذا كان الإصرار الأوروبي على مواصلة العمل مع إيران لدعم الاتفاق النووي سيؤدي إلى الحد من تأثير العقوبات الأمريكية، قال (شتاينتز) لـ "جيروزاليم بوست" إنه أقل قلقاً من تأثير الإجراءات الأوروبية المتخذة لدعم الاتفاق إلا أنه يخشى من أن تؤدي الحرب التجارية التي أعلنها (ترامب) من تقليل قوة العقوبات الأمريكية خصوصاً إذا ما استمرت لفترة طويلة.

للاطلاع على التقرير باللغة الإنكليزية (اضغط هنا)


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
كيف تتوقع نتائج قمة "هلسنكي" بين ترامب وبوتين ؟
Orient-TV Frequencies