أكدت مصادر مطلعة لأورينت نت أن القصف الإسرائيلي لمواقع ميليشيا أسد الطائفية و"حزب الله" اللبناني والميليشيات الشيعية الإيرانية في القنيطرة، أسفر عن مقتل 7 عناصر على الأقل كحصيلة أولية وعدد من الجرحى. ونقل مراسل أورينت في القنيطرة عن المصدر تأكيده أن القصف أسفر عن مقتل عدد من عناصر الميليشيات الشيعية الإيرانية (لم يتم التأكد من عددهم بدقة) منوهاً إلى أن معظم القتلى من هذه الميليشيات لا سيما ما يسمى (لواء حيدريون وجماعة نداء الأقصى) حيث عرف من المصابين (زيدان جوري وحسين شعيب وعلي حبيب) وهم من ميليشيا "حيدريون" التابعة لـ "حزب الله" إضافة لإصابة (الملقب أبو هاني والحاج علي عقيل وسيراس حفيظ) وهم من عناصر ميليشيا "نداء الاقصى" الشيعية. وكانت الطائرات الإسرائيلية قد شنت سلسلة هجمات على مواقع ميليشيات أسد الطائفية وميليشيا "حزب الله" والميليشيات الإيرانية طوال ليل (الأربعاء)، رداً على اختراق أجوائها عبر طائرة مسيرة قالت إنها اعترضتها بعد دخولها من الأراضي السورية وسارعت إسرائيل إلى اتهام نظام الأسد بالوقوف وراءها. وأوضح مراسلنا أن القصف الإسرائيلي طال مراكز ميليشيا "حزب الله" اللبناني وميليشيات أخرى تابعة لإيران في شمال القنيطرة وتحديداً في منطقة "قرص النفل" الواقعة في محيط بلدة حضر الموالية، إضافة إلى مدينة البعث والصمدانية الشرقية. وأردف المراسل بأن القصف الإسرائيلي بالصواريخ طال أيضاً رتلاً لميليشيات أسد الطائفية في القنيطرة ومحيط تل كروم جبا، مؤكداً استمرار تحليق الطيران الإسرائيلي طوال الليل وأن المراصد في الجولان المحتل هي التي كانت تطلق الصواريخ الأرضية باتجاه مواقع الميليشيات الطائفية.