كفريا والفوعة .. رحيل ميليشيات إيران وإمّا الحسم العسكري

  • تفاصيل
  • تاريخ النشر: 2018-07-16 22:50
السياسة أو العسكرة .. قالت فصائل إدلب إنهما حلان لا ثالث لهما بشأنِ بلدتي كفريا والفوعة اللتين تقعانِ تحت سيطرة الميليشيات الإيرانية، الحديث يجري عن معركة مرتقبة تؤكد الفصائل أنها تهدف للضغط على إيران لسحب ميليشياتها من البلدتين، باب المفاوضات لم يغلق وعلى ما يبدو فإن طهران وأنقرة من أطرافها وفق ما سرب عن اجتماع عقده مسؤولون عسكريون أتراك مع قادة من فصائل الشمال..
وما يزيد حساسية الموقف أن البلدتين تدخلانِ ضمن ما يسمى باتفاقية المدنِ الأربع بين هيئة تحريرِ الشام والاحتلال الإيراني، فإلى أين يسير مركب الأحداث بكفريا والفوعة؟ كيف ستضغط تركيا على إيران بهذا الخصوص؟ وهل ستتجه الأمور إلى التصعيد العسكري أم أن ملامح حل سياسي تلوح في الأفق؟ 
تقديم
أحمد ريحاوي
إعداد
أحمد الحسن
الضيوف
العقيد أحمد الحمادي – المحلل العسكري – اسطنبول
أوكتاي يلماز – الكاتب والمحلل السياسي - اسطنبول
 

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تقف تركيا في وجه الحملة العسكرية على إدلب؟
Orient-TV Frequencies