وفاة الفنانة السورية (مي سكاف) بظروف غامضة

تاريخ النشر: 2018-07-23 15:18
أكدت مصادر مقربة وفاة الفنانة السورية (مي سكاف) في العاصمة الفرنسية (باريس) "بظروف غامضة" قبل يوم من استعدادها لإجراء عمل جراحي.

ورفضت المصادر الكشف عن حيثيات وظروف الوفاة، مؤكدة أن الفنانة فارقت الحياة فجر اليوم (الإثنين) في العاصمة الفرنسية، واكتفت بالقول "إنها توفيت في ظروف غامضة" وإن (سكاف) لم تكن تعاني من "مرض خطير" وإنما كانت تستعد لإجراء عمل جراحي بسيط (عملية غدة).

ونقل المصدر عن عائلة الفنانة الراحلة، أن (سكاف) لم تكن في ظرف نفسي يدفعها "لقتل النفس" أو "الانتحار" وأشارت إلى أن (سكاف) تعيش مع ابنها بالقرب من العاصمة الفرنسية، وأن العائلة ستصرح عن ظروف الوفاة بعد صدور نتائج التحقيقات والفحوصات الطبية.

ونعى فنانون وإعلاميون سوريون وعرب الفنانة السورية المعروفة بمواقفها المؤيدة للثورة السورية والمناهضة لنظام الأسد والذي لم يوفر أسلوباً في التضييق عليها وملاحقتها وقد استولت ميليشياته على منزلها  في جرمانا بريف دمشق نهاية العام 2014. 

واتخذت (مي) موقفها المناهض لنظام بشار الأسد منذ انطلاقة الثورة السورية، وشاركت في التظاهرات والاعتصامات المناهضة للنظام، قبل اضطرارها لمغادرة سوريا بعد أن نظمت أجهزة الأمن ضبطاً أمنياً في حقها وأحالته إلى نيابة" محكمة الإرهاب" التي أحالته بدورها إلى "قاضي التحقيق" لمحاكمتها بتهمة الاتصال بإحدى القنوات الفضائية ونشر أنباء كاذبة.
وقد أصدر "قاضي تحقيق" نظام الأسد قراره باتهام الفنانة (مي سكاف) بالتهم الأمنية المنسوبة لها وطلب من محكمة الجنايات إصدار مذكرتي قبض ونقل في حقها ومحاكمتها بالتهم المنسوبة لها.

يشار إلى أن آخر ما كتبته الفنانة على حسابها الشخصي في (فيسبوك) قبل رحيلها كان "لن أفقد الأمل ... لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد".

 

كلمات مفتاحية