مهنا جفالة ينفي لأورينت ما أوردته "نيويورك تايمز" عن قيام "الموساد" باغتيال (إسبر)

أكد (مهنا جفالة) قائد سرية "أبو عمارة" للمهام الخاصة، أن ما أوردته صحيفة "نيويورك تايمز" في تقريرها، حول اغتيال (عزيز إسبر) مدير مركز البحوث العلمية في حماة، من قبل وكالة الاستخبارات الإسرائيلية "الموساد"، غير صحيح على الإطلاق.

وقال (جفالة) في تصريح لأورينت إن أسلوب إسرائيل في الاغتيالات معروف فهي لو أرادت أن تغتال (إسبر) لكانت فعلت ذلك منذ زمن بعيد من خلال استهدافه بصاروخ من الجو بواسطة الطيران الحربي أو طائرة بدون طيار.

وأشار قائد سرية "أبو عمارة" إلى أن إسرائيل قصفت العديد من المناطق في سوريا ومنها محافظة حماة، ولو أرادت قتل (إسبر) أو أي شخص آخر لفعلت ذلك، ولكنها تكتفي بتدمير المباني فقط.

وأوضح أن اغتيال (إسبر) تم عن طريق عبوة ناسفة تم زرعها من قبل عناصر السرية في سيارته، مؤكدا أن عمليات الاغتيال بواسطة العبوات هي الطريقة التي تتبعها سرية "أبو عمارة" منذ أوائل تشكيلها عام 2011. ولفت إلى أن عناصر السرية نفذوا في نفس المكان عملية مشابهة عام 2017، حيث استهدفوا مجموعة من ضباط النظام بعبوة ناسفة.

وذكر (جفالة) أن عمليات سرية "أبو عمارة" للمهام الخاصة أصبحت أكثر نوعية لا سيما بعد خروجها من مدينة حلب، حيث ابتعدت عن الحرب التقليدية وتفرغت للعمليات الخاصة.

وتوعد قائد سرية "أبو عمارة"، نظام الأسد بالمزيد من العمليات، مؤكدا أن عمليات السَرِية لم تعد تقتصر على مدينة حلب.

يشار إلى أن سرية "أبو عمارة" للمهام الخاصة، نفذت العديد من عمليات الاغتيالات بحق عناصر ميليشيا أسد الطائفية والتي كان آخرها اغتيال المقدم (سومر زيدان) أحد ضباط فرع الأمن السياسي التابع للنظام والمشرف على عمليات التحقيق، وذلك من خلال إطلاق النار عليه بشكل مباشر على طريق بلدة خناصر.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تنجح "قسد" بتشكيل حكومة مصغرة بالتعاون مع مليشيات أسد الطائفية؟
Orient-TV Frequencies