قال المتحدث الرسمي باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن (محمد الحوار) إن سجلات مفوضية الأمم المتحدة خلت من تسجيل أي حالة عودة طواعية من قبل اللاجئين السوريين لبلادهم خلال شهر تموز الماضي.  وأضاف الحواري في تصريح (الأربعاء) أن مجمل حالات العودة الطوعية للاجئين السوريين في الأردن وابتداء من العام 2016 وحتى نهاية شهر حزيران الماضي من هذا العام، كانت ضمن المعدلات الاعتيادية حيث بلغ عددهم زهاء 17 ألف لاجئ، بحسب صحيفة "الغد" الأردنية. ولفت الحواري إلى أن غالبية حالات العودة الطوعية التي رغب طالبيها بذلك كانت تعود لظروف عائلية كوقوع حالات وفاة بين أقاربهم هناك والرغبة في لم شمل الأسر السورية في بلادها، منوها أن العام الحالي شهد عودة 1769 لاجئا سوريا. وذكر المتحدث الرسمي باسم المفوضية في الأردن أن عدد اللاجئين السوريين الذين تم تسجيلهم في سجلات المفوضية كلاجئين في الأردن بلغ قرابة 667 ألف لاجئ، ويقطن منهم أقل من 19% في مخيمات اللجوء بالأردن، فيما هناك زهاء 51% من هؤلاء ضمن فئة الأطفال. وكان موقع قناة "روسيا اليوم" ادعى الشهر الماضي أن 199 لاجئاً سورياً عادوا من الأردن عبر معبر نصيب الحدودي، وأن أطباء عسكريين روس فحصوا أكثر من 50 لاجئاً منهم. يشار إلى أن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين كانت قد أكدت قبل 3 أيام عدم وجود أي تنسيق مع أي جهة في الوقت الراهن، لتنظيم عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.