حالة غضب في جبلة إثر وفاة طفلة نتيجة إهمال طبي (فيديو)

تاريخ النشر: 2018-08-16 09:42
نشرت شبكات محلية في مدينة جبلة التي تخضع لسيطرة نظام الأسد تسجيلاً مصوراً لوالدة فتاة عمرها 9 أشهر توفيت قبل نحو 10 أيام في "مستشفى الأسد" بجبلة نتيجة إهمال طبي أدى لـ "قتل الطفلة بشكل بطيء" بحسب معلّقين غاضبين على الحادثة.

وبحسب رواية والدة الطفلة فإن كادر العمل في "مستشفى الأسد" الخاص في مدينة جبلة عمل على قتل ابنتها بسبب الإهمال الطبي الكبير، بحسب وصفها.

وتقول "أدخلت ابنتي إلى المستشفى بشكل إسعافي ومنذ دخولي إلى هناك بدأت تزداد معاناة طفلتي التي لم تكن تشتكي سوى من إسهال. فالممرضات زادوا معاناتها بعد فتحهم لوريدها بطريقة خاطئة جعلت الطفلة تبكي لقرابة الـ 48 ساعة".

وأضافت "طالبتهم بالاتصال بالطبيب المختص عندما وجدت حالة ابنتي تسوء وطالبتهم بالتأكد من مكان وضع الإبرة في الوريد لكنهم كانوا يؤكدون لي أن الأمور بخير. حتى فجر اليوم التالي حيث ساءت حالة الفتاة وعند محاولتنا نقلها إلى اللاذقية توفيت في سيارة الإسعاف".

وتؤكد والدة الطفلة أن جميع الكادر تنصّل من جريمته بما فيهم صاحب المستشفى الذي قال لها "طالما شفتي إنو بنتك عم تتوجع والممرضات ما بيعرفوا يشتغلوا ليش ما خرجتيها".

وأثارت حادثة وفاة الطفلة غضباً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي حيث شبّه معلقون المستشفيات الخاصة في مناطق نظام الأسد بـ "المسالخ البشرية" مؤكدين أن الإهمال الطبي سببه عدم وجود رقابة حقيقية من "وزارة صحة النظام"، وطالبوا بمحاسبة المتسببين بوفاة الطفلة.



كلمات مفتاحية