أفاد مراسل أورينت (الأربعاء) بانسحاب ميليشيا "قوات النمر" بقيادة (العميد سهيل الحسن) بشكل مفاجئ من مناطق في ريف حماة الشمالي بعد أسابيع من توجّه تلك الميليشيا إلى المنطقة من مختلف مناطق سيطرة ميليشيا أسد الطائفية. وأوضح المراسل أن مجموعات عسكرية تابعة لميليشيات (النمر) انسحبت من محيط ريف حماة الشمالي، بعد حشود استمرت لأكثر من عشرين يوماً بهدف ما روجه له إعلام الأسد حول التحضير لعمل عسكري ضد المناطق المحررة. وأشار إلى أن مجموعات عسكرية تابعة لميليشيات (النمر) انسحبت من قرية (أبو دالي) باتجاه مدينة تدمر شرقي حمص. وكانت الفصائل المقاتلة رصدت خلال الأسابيع الماضية تحركات واستعدادات من قبل ميليشيات أسد الطائفية على محاور ريف حماة، في وقت أكدت فيه الفصائل رفع الجاهزية العسكرية استعداداً لأي محاولة تقدم من قبل ميليشيات أسد. وشهد ريف حماة، حملة شرسة خلال الأيام الماضية حيث تم توثيق 140 غارة جوية شنها طيران الاحتلال الروسي على مناطق (كفرزيتا اللطامنة حصرايا الصياد لحايا) شمالي حماة خلال أربعة أيام. وترافق مع الغارات الجوية براميل متفجرة ألقت بها مروحيات النظام على ذات المناطق وصل عددها إلى 240 برميلا متفجرا.