بوتين: نعرف هوية المتورطين في حادثة تسميم العميل الروسي

تاريخ النشر: 2018-09-12 18:59
أعلن الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) الأربعاء أن الرجلين اللذين وجهت لندن إليهما تهمة تسميم الجاسوس الروسي السابق (سيرغي سكريبال) بغاز أعصاب في إنكلترا هما "مدنيان" وليسا مجرمين. جاء ذلك خلال كلمته أمام منتدى اقتصادي شرقي روسيا (الأربعاء).

وحض (بوتين) الرجلين على مخاطبة وسائل الاعلام قائلاً "ليس في الأمر أي جرم"، وفق وكالة (AFP). 

وقال (بوتين) في المنتدى الذي حضره رئيس وزراء اليابان (شينزو آبي) والرئيس الصيني (شي جينبينغ) "نعلم من هما ولقد عثرنا عليهما".

وأضاف "إنهما بالطبع مدنيان" في رد على ما يبدو على اتهام السلطات البريطانية لهما بأنهما ضابطان في وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية.

وقال بوتين "آمل أن يخرجا بنفسهما ويؤكدا من يكونان. ليس في الأمر أي جرم، أؤكد لكم. سترون في المستقبل القريب".

وكانت السلطات البريطانية قد أصدرت مذكرتي توقيف أوروبيتين بحق كل من (الكسندر بتروف) و(رسلان بوشيروف) ويعتقد بأنهما ينتميان لوكالة الاستخبارات العسكرية الروسية.

وبعد وقت قصير على تصريحات (بوتين) اتهمت بريطانيا روسيا "بالتعتيم والكذب".

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية (تيريزا ماي) "طلبنا مراراً من روسيا توضيح ما حصل في سالزبري في آذار، فردّت بالتعتيم والكذب".

كما قالت الحكومة البريطانية إن "بوتين يتحمل المسؤولية في النهاية عن الهجوم، وهو اتهام رفضه الكرملين بغضب".

وقامت لندن وحلفاؤها بطرد عشرات الدبلوماسيين الروس بعد حادثة التسميم مما دفع موسكو للقيام بالمثل مما أدى إلى تدهور العلاقات إلى أدنى مستوياتها.

وقبل أشهر نجا الجاسوس الروسي (سكريبال) وابنته من الموت لكن رجلاً يدعى (تشارلي راولي) عثر على زجاجة تشبه زجاجة عطر تحتوي على "نوفيتشوك" واتهم المدعون البريطانيون (بتروف) و(بوشيروف) بالتواطؤ في اغتيال (سكريبال) ومحاولة القتل واستخدام سلاح كيميائي محظور.