سوري يقتل مواطناً أمريكياً في إسطنبول.. تعرّف إلى التفاصيل

أورينت نت - أسامة أسكه دلي
تاريخ النشر: 2018-09-14 08:30

عثرت السلطات التركية قبل أيام على جثّة المواطن الأمريكي (لورين سنس مان)، وقد قٌتل طعنا بالسكين في منزله الذي عمل على امتلاكه في حي (شيشلي) بإسطنبول.
وبحسب صحيفة (بيرغون) التركية، فقد كان (سنس مان) البالغ من العمر 80 عاما -والذي عمل لمدة 15 عاما في مجال بيع الأدوية بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية- قد قرر عقب تقاعده العيش والاستقرار في إسطنبول وذلك لشدة حبّه لها وإعجابه بها إثر زيارة قام بها قبل سنوات طويلة.

وأشارت الصحيفة إلى أنّه (سنس مان) الذي يعيش في إسطنبول منذ ما يزيد عن 10 أعوام، تعرّف قبل مدّة في ميدان (تقسيم) على الشاب السوري (ب.ح.ح) 21 عاما، الذي أخبر سنس مان بأنّه جائع ولا يمتلك مأوى للعيش فيه.

وأضافت (بيرغون) أنّ الأمريكي (لورين) عقب سماعه للشاب السوري، عرض عليه العيش معه في منزله الكائن في شيشلي، الأمر الذي دفع بـ (ب.ح.ح) إلى التخطيط مع صديق آخر له 19 عاما، لسرقة المنزل وذلك بعد تأكّده من وجود العديد من المقتنيات الأثرية (الأنتيكا) في المنزل.

وعن تفاصيل الجريمة، ذكرت الصحيفة أنّ المدعو (ب.ح.ح) خرج مع (سنس مان) بحجّة شراء علبة سجائر، وفي أثناء العودة إلى المنزل حاول الأمريكي فتح باب منزله، في الوقت الذي كان يقف (ب.ح.ح) خلفه حيث قام بوضع يده على فم سنس مان وطعنه من الخلف 3 طعنات.

ولفتت (بيرغون) إلى أنّ (ب.ح.ح) وصديقه دخلا فور قتل الرجل إلى المنزل، حيث سرقا (حاسوبا محمولا) وحقيبة ممتلئة بأغراض أثرية، بالإضافة إلى هاتف محمول.

وبعد مرور 10 أيام أبلغ سكّان البناء الشرطة بانبعاث رائحة كريهة من منزل المواطن الأمريكي، ليتفاجأ عناصر الشرطة بجسد (سنس مان) ملقى على الأرض وقد طعن بطعنات في جسده.

وعلى الفور بدأت الشرطة بتحقيقاتها الأولية بهدف الوصول إلى القاتل، حيث راقبت أجهزة الكاميرات المركّبة في الجوار، لتتمكن من الحصول على رقم لوحة السيارة التي ركبها (ب.ح.ح) وصديقه وعقب ارتكابهما الجريمة.

ووفقا للمعلومات فقد أوصل سائق الأجرة كلّا من (ب.ح.ح) وصديقه إلى محل لبيع الأجهزة الإلكترونية في حي أكسراي بمنطقة فاتح، حيث قاما ببيع الجهاز المحمول الذي عملا على سرقته.

ومع الحصول على إفادة صاحب المحل التجاري الذي اشترى الحاسوب المحمول، وانطلاقا من تسجيلات كاميرات المراقبة تمكّنت الشرطة من العثور على (ب.ح.ح) وصديقه، وسوقهما إلى مديرية الأمن.


صورة للمواطن الأمريكي (سنس مان)