مخابرات النظام تعتقل أحد قادة "فصائل المصالحات" في درعا

تاريخ النشر: 2018-10-08 17:32
اعتقلت أجهزة المخابرات التابعة لميليشيا أسد الطائفية في درعا (الإثنين) القيادي السابق بما يعرف بـ"ألوية مجاهدي حوران" (ياسر الرشدان) على الرغم من انضمامه إلى صفوف ميليشيا أسد.

وأفاد مراسل أورينت بأن اعتقال (الرشدان) الملقب بـ"ياسر البديعة" جاء على خلفية دعاوى تم رفعها ضده في محاكم النظام بتهمة القتل والسرقة.

وأوضح أن اعتقاله تم من خلال مداهمة منزل (عثمان الجليحي) قائد "ألوية مجاهدي حوران" الحالي، وأحد أبرز قادة المصالحات.

وأشار المراسل إلى أنه بعد توقيع اتفاق المصالحة مع النظام انضم (الرشدان) إلى المخابرات الجوية التابعة لميليشيا أسد، ليتوجه بعدها إلى الشمال السوري للمشاركة في معركة إدلب التي لم تحدث، لذلك عاد إلى درعا.

يشار إلى أن عملية اعتقال (ياسر الرشدان) تأتي بعد أقل من 48 ساعة من اعتقال قيادي سابق انضم إلى الفليق الخامس يدعى (مالك البرغش) بمدينة إنخل.

كلمات مفتاحية

إقرأ أيضاً