تراشق بالكلام بين مدیرين عامين يتبعان للنظام "شبعنا تنظیر"!

تاريخ النشر: 2018-10-09 08:30
أفادت صحيفة موالية بحصول خلاف وتراشق بالكلام واتهامات بين مدیرين عامين يتبعان لنظام الأسد خلال مؤتمر علمي، حيث وجه أحدهما للآخر أمام الحضور كلاماً مباشراً بقوله: "شبعنا تنظیر".

وقالت صحيفة (الوطن) إن كلمة "مدیر عام الھیئة العلیا للبحث العلمي" التابعة للنظام (حسین صالح) أثارت لغطاً أثناء افتتاح فعالیات المؤتمر العلمي (دور الاستشعار عن بعد والنظم الرافدة في مرحلة إعادة البناء والإعمار) حول تجاھل "مدیر الھیئة العامة للاستشعار عن بُعد" (ھیثم منیني) لدور الھیئة العلیا للبحث العلمي في التحضیر للمؤتمر على اعتبارھا شریكاً إستراتیجیاً في التنظیم، واصفاً كل ما تحدث به (منیني) بـ"التنظیر".

وأضافت الصحيفة أن (صالح) وجه النقد لـ (منیني) بـ "حدیة" لكونه "أخفى دور الھیئة في كلمته ولم یُحضر لھا ذكراً، الأمر الذي أثار نوعاً من الاستغراب لدى الحاضرین، لتتحول قاعة المؤتمر إلى تساؤلات وھمسات ما بین الحضور عما یجري من حدیث، وخاصة في ظل حضور رسمي على مستوى عربي ودولي، وفق الصحيفة.

وأشارت (الوطن) إلى أن مؤتمر (دور الاستشعار عن بعد والنظم الرافدة في مرحلة إعادة البناء و الإعمار) عقد بالتعاون بین "الھیئة العامة للاستشعار عن بعد و الھیئة العلیا لبحث العلمي وتحت رعایة وزیر الاتصالات".

يشار إلى أن نظام الأسد كثف مؤخراً الندوات واللقاءات، والمعارض التي تعنى في المساهمة بعملية إعادة الإعمار التي يروج لها النظام بدعم روسي وإيران، في وقت أعلنت فيه الولايات المتحدة وثماني دول غربية رفضهم المساهمة في إعمار سوريا قبل تحقيق انتقال سياسي شامل تقوده الأمم المتحدة.


كلمات مفتاحية

إقرأ أيضاً