تقرير لوكالة روسية يكشف عن عجز ميليشيا أسد شرقي السويداء (فيديو)

نشرت وكالة (سبوتنيك) الروسية تقريراً تحدثت فيه عن عجز ميليشيا أسد الطائفية عن التقدم في منطقة (تلول الصفا) التي يتحصن فيها تنظيم "داعش" شرقي السويداء، بمئات الكهوف والمغاور الطبيعية التي شبهتها الوكالة بجبال "تورا بورا" في أفغانستان التي يتحصن بها تنظيم القاعدة.

وقالت الوكالة إن دبابات وآليات ميليشيا أسد باتت "عاجزة عن التقدم أكثر، ولم يعد من سلاح فعال سوى العضل البشري"، وفق قولها، حيث تشهد المنطقة معارك منذ أكثر من شهرين.

وأضافت أن ملاحقة ميليشيا أسد لعناصر "داعش"، منذ نهاية شهر تموز الماضي، ومع تقدم الميليشيا في عمق التلول مقتربة من البراكين الرئيسية، بدأت المعركة تزداد صعوبة وقساوة، وبعدما كان التقدم يقاس بالكيلومترات أصبح يقاس بمئات الأمتار، وأحيانا بعشرات الأمتار، مع ازدياد الجروف الصخرية تعقيدا وقساوة.

وبحسب الوكالة فإن (تلول الصفا) هي صبة بركانية تقع جنوب شرقي سوريا، بل هي أحدث الصبَّات البركانية في سوريا، وهي تمثّل شكلاً شبه دائريٍّ أقصى قطره نحو 19 كيلومتراً، وأدناه 16 كيلومتراً، وأرض المنطقة سوداء قاتمةٌ، وتنتشر فيها التلال والتضاريس الصّعبة، وتجاورها بعض المواقع الأثرية البارزة العائدة إلى الألف الرابع قبل الميلاد، مثل خربة الأمباشي وخربة الهبارية، وجبل سيس الأثريّ.

ويبلغ ارتفاع المنطقة 979 متراً عن مستوى سطح البحر، تضمُّ تلول الصفا عدة براكين كانت نشطة خلال عصر الهولوسين، بادئةً نشاطها قبل نحو 12 ألف سنة، وقد كان أحدث نشاط بركانيٍّ مُسجَّل فيها عبارةً عن بركة حمم تغلي شوهدت في سنة 1850.


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل ستنجح ضغوطات النظام في إجبار أبناء السويداء على الالتحاق بصفوفه؟
Orient-TV Frequencies