ما الخطة التي وضعتها تركيا لمواجهة التضخم الاقتصادي؟

كلمات مفتاحية

أعلن وزير المالية والخزانة التركي (براءت ألبيرق) برنامج "الكبح الكامل للتضخم"، في خطوة جديدة للحد من آثار  الأزمات الاقتصادية التي تشهدها تركيا.

وقال الوزير التركي "اعتباراً من آب الماضي، تعرضت تركيا إلى مضاربات مالية استهدفت اقتصاد وعملة البلاد"، وفق صحيفة (ديلي صباح) التركية.

وأضاف "بالتنسيق مع القائمين على النظام الاقتصادي وشركائنا في السوق أطلقنا حملة للمكافحة الفعالة لهذه الهجمات، ونجحنا في إحباطها خلال شهري آب وأيلول".

وأوضح (ألبيراق) أن السياسات المالية المتبعة بدءاً من آب، إلى جانب البرنامج الاقتصادي الجديد نجحا في الاستجابة إلى تطلعات السوق، مشيراً إلى أنه سيتم الارتقاء بثقة المستثمرين أكثر عبر برنامج الكبح الكامل للتضخم، وفق قوله.

وأردف قائلاً "ستتواصل أجراءات المكافحة الفعالة ضد محاولات الانتهازية والاحتكار (التخزين المتعمد)، الناجمة عن تذبذبات سعر صرف العملات الأجنبية في السوق".

وأوضح أن كبح التضخم واستقرار الأسعار أمر لا تقدر المؤسسات أو الوزارات أو الحكومة على تنفيذه وحدها، وإنما يتحقق بالتعاون بين كامل أفراد الشعب بدءا من كبرى الشركات القابضة وحتى الصناع والحرفيين.

وتابع "شرحنا تفاصيل برنامج الكبح الكامل للتضخم لكافة ممثلي قطاع المال والأعمال، ولمسنا دعما وتأييداً كبيرين من الجميع".

حملة لتخفيض الأسعار 10 بالمئة

في هذا الإطار، قال وزير المالية والخزانة التركي "اتفقنا مع جميع شركاتنا على إعلان تخفيض على منتجاتهم بنسبة 10 بالمئة كحد أدنى حتى نهاية العام"، مؤكداً أن هذه الحملة ليست إجبارية، ولأصحاب الشركات كامل الحرية في المشاركة بها.

وأشار أيضا إلى أنه تم إطلاق موقعاً إلكترونيا بعنوان "www.enflasyonlamucadele.org.tr" وأنه يمكن للمواطنين الإطلاع عبره على كافة الشركات المشاركة في حملة تخفيض قيمة المنتجات.

كما لفت إلى أن المصارف التركية أيضا تعهدت بتخفيض 10 بالمئة على القروض ذات الفائدة المرتفعة اعتباراً من 1 آب الماضي.

ويشار إلى مؤسسة الإحصاء التركية، أعلنت مؤخراً أن نسبة التضخم لشهر أيلول الماضي، ارتفعت بنسبة 6.30 بالمائة، لتصبح النسبة السنوية للتضخم 24.52 بالمائة

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل ستنجح ضغوطات النظام في إجبار أبناء السويداء على الالتحاق بصفوفه؟
Orient-TV Frequencies