أكدت وسائل إعلام تركية (الجمعة) أن محكمة الجنايات في ولاية أزمير (غرب البلاد) قضت "برفع القيود" المفروضة على القس الأمريكي (أندرو روبنسون) وهو ما يعني عملياً إخلاء سبيله ومحاكمته طليقاً. وأفادت صحيفة (ديلي صباح التركية) أن "المدعي العام التركي طلب من محكمة الجنايات في إزمير، رفع القيود القضائية المفروضة على القس الأمريكي" منوهةً إلى أن هذه الحكم يعني"عملياً إخلاء سبيله ومحاكمته طليقاً". وفي حين ذكرت الصحيفة أن "الادعاء العام طالب المحكمة أيضاً بالحكم على برونسون ما يصل إلى 10 أعوام لانتسابه إلى منظمة إرهابية" أكدت وكالة الأناضول أن المحكمة أطلقت سراح (برانسون) بعد قضاء فترة عقوبته في الحبس. ويأتي قرار القضاء التركي بعد أقل من 24 ساعة على تسريبات نشرتها شبكة (إن.بي.سي نيوز) الأمريكية، أكدت من خلالها أن الولايات المتحدة وتركيا توصلتا لاتفاق سيتم بموجبه إطلاق سراح (أندرو برانسون) المحتجز لدى السلطات التركية، واسقاط اتهامات بعينها موجهة له. يشار إلى أنه في أواخر يوليو/ تموز الماضي، فرضت محكمة جنائية في إزمير الواقعة أقصى غربي تركيا، الإقامة الجبرية، عوضاً عن الحبس على (برانسون) بسبب وضعه الصحي. وتم توقيف برانسون في 9 ديسمبر / كانون الأول 2016، حيث تتم محاكمته بتهم التجسس وارتكاب جرائم لمصلحة منظمتي "غولن" و"بي كا كا"، تحت غطاء رجل دين، وتعاونه معهما رغم علمه المسبق بأهدافهما.