متى ستنتهي إعادة إعمار سوريا وفق تقديرات النظام والأمم المتحدة؟

تاريخ النشر: 2018-11-22 09:30
تضاربت حسابات نظام الأسد الزمنية مع تقديرات الأمم المتحدة للمدة التي تحتاجها سوريا لإعادة إعمارها من جديد، حيث تتطلب سوريا لإعادة إعمارها وفق التقديرات الأممية نصف قرن، فيما خصص النظام 115 مليون دولار أمريكي لإعادة الإعمار في موازنة عام 2019، في وقت تفيد التقديرات الأممية أن كلفة إعادة إعمار سوريا تبلغ 388 مليار دولار، وبالتالي تحتاج سوريا لآلاف السنوات إذا خصص النظام كل عام فقط مبلغ (115) مليون دولار.

وقال المستشار الخاص لأمين عام الأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية، (أداما ديينغ)، إن إعادة بناء سوريا قد تتطلب نصف قرن، مذكراً بأن إعادة بناء لبنان بعد الحرب الأهلية تطلّبت نحو 25 عاماً، وفق موقع (يورنيوز).

وفي مؤتمر صحفي عقده (الأربعاء) في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، أشاد (ديينغ) بالاتفاق التركي-الروسي حول محافظة إدلب، معرباً عن أمله في أن تقوم الأطراف جميعاً باحترامه وتطبيقه.

وجاء مؤتمر (ديينغ) الصحفي موازاة مع صدور تقرير عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا التابعة للأمم المتحدة، يؤكد أن "ثمن الحرب السورية، الاقتصادي والاجتماعي، بلغ نحو 388 مليار دولار".
وكانت صحيفة (الوطن) أعلنت أن حكومة النظام رصدت لـ "مشروع الموازنة العامة للدولة للعام 2019 مبلغ 50 مليار ليرة لإعادة الإعمار، بسعر 435 ليرة سورية للدولار الواحد.

وإذا جرى بحسابات رياضية تقسيم تقديرات الأمم المتحدة(388 مليار) المطلوبة لإعادة إعمار سوريا، على مخصصات النظام (115 مليون دولار سنوياً)، فإن سوريا ستنتهي إعادة الإعمار فيها عام (5391) ميلادية.

إقرأ أيضاً