اتفق المجلس الدولي لكرة القدم المسؤول عن سن قوانين اللعبة على الحاجة إلى توضيح أكبر لقواعد لمس الكرة باليد في المباريات. وقال المجلس إن القضية خضعت للنقاش خلال اجتماع (الخميس) مع التوصل لاتفاق على الحاجة لتحديد حالات لمس اليد بدقة وتفصيل أكبر. وأضاف وفق وكالة (رويترز) "أبرز الإيضاحات تتعلق بمواقف لمس الكرة باليد أو بالذراع دون تعمد". وهناك جدل دائم بشأن احتساب ركلات جزاء عندما تصطدم الكرة بيد المدافع من مسافة قريبة للمرمى. كما أوصى المجلس بتطبيق قاعدة جديدة تجبر اللاعبين على مغادرة الملعب من أقرب نقطة عند استبدالهم. وهذا سيجنب إهدار اللاعبين للوقت بالسير مسافة طويلة للخروج أمام النفق المؤدي لغرف الملابس. وأوصى المجلس أيضا باستخدام بطاقات صفراء وحمراء لمعاقبة سوء التصرف من مسؤولي الفرق. وفي المقابل تم رفض مقترح لتغيير نظام تسديد ركلات الترجيح "لغياب الدعم القوي". وكان المقترح يهدف لمنع التأثير النفسي السلبي على الفريق صاحب الترتيب الثاني عند تسديد ركلات الترجيح. ووفقاً للمقترح فإن أول فريق يسدد أول ركلة ترجيح ثم يسدد الفريق الآخر ركلتين متتاليتين ويعود الفريق الأول لتسديد الركلة الرابعة والخامسة وتستمر هذه الطريقة حتى يسدد كل فريق خمس ركلات وفي حال التعادل تستكمل بنظام ركلة وركلة. ونوقشت قضايا أخرى مثل اجراءات منع مهاجمة اللاعبين الواقفين في حائط بشري خلال الركلات الحرة لتجنب الصدامات.