سجلت أسعار النفط هبوطاً لأكثر من 6 بالمئة، حيث هبطت إلى أدنى مستوى لها في أكثر من عام مضى، وسط مخاوف من تخمة في المعروض على الرغم من أن منتجين رئيسيين يدرسون خفضا في الانتاج،  وفقاً لوكالة "رويترز". وبحسب المصدر، تنمو إمدادات النفط بوتيرة أسرع من الطلب ولتفادي زيادة كبيرة في مخزونات الوقود غير المستخدم على غرار تلك التي حدثت في 2015، حيث تدرس منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) البدء بتقليص الإنتاج بعد اجتماع مزمع في السادس من ديسمبر كانون الأول. لكن هذا لم يكن له تأثير يذكر حتى الآن في دعم الأسعار التي هبطت بأكثر من 20 بالمئة منذ بداية نوفمبر تشرين الثاني، بعد سبعة أسابيع متتالية من الخسائر. وتتجه الأسعار نحو تسجيل أكبر هبوط شهري منذ أواخر 2014، كما تتأثر الأسوق أيضا بالحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين أكبر اقتصادين في العالم وأكبر مستهلكي النفط. (فيل فلين) المحلل في برايس فيوتشرز جروب في شيكاجو، قاغل لرويترز: "السوق تأخذ في الحسبان تباطؤا اقتصاديا.. هم يتوقعون أن المحادثات التجارية مع الصين لن تسير بشكل جيد" في إشارة إلى محادثات متوقعة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ أثناء قمة مجموعة العشرين الأسبوع القادم، منوهاً إلى أن "السوق لا تعتقد أن أوبك سيكون بمقدورها التحرك بسرعة كافية لتعويض التباطؤ المرتقب في الطلب". وكانت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت هبطت لأقرب استحقاق 3.80 دولار، أو 6.07 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 58.80 دولار للبرميل بعد أن لامست في وقت سابق من الجلسة 58.41 دولار وهو أدنى مستوى لها منذ أكتوبر تشرين الأول 2017. وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط منخفضة 4.21 دولار، أو 7.71 بالمئة، لتسجل عند التسوية 50.42 دولار للبرميل بعد أن سجلت أثناء الجلسة 50.53 دولار وهو أيضا أضعف مستوى لها منذ أكتوبر تشرين الأول 2017. وينهي برنت الأسبوع على خسارة تزيد عن 11 بالمئة في حين هبط الخام الأمريكي أكثر من 10 في المئة. وتزايدت مخاوف السوق من ضعف الطلب بعد أن قالت الصين إن صادراتها من البنزين هبطت إلى أدنى مستوى في أكثر من عام وسط وفرة في المعروض من الوقود في آسيا والعالم. وينمو انتاج النفط أيضا بوتيرة سريعة هذا العام. وللرد على ضعف الطلب قالت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، يوم الخميس إنها قد تخفض الإمدادات بينما تحث أوبك على خفض انتاجي مشترك قدره 1.4 مليون برميل يوميا؛ كن ترامب أوضح أنه لا يريد لأسعار النفط أن ترتفع، ويعتقد محللون كثيرون أن السعودية تتعرض لضغط من الولايات المتحدة لمقاومة دعوات من أعضاء آخرين في أوبك لخفض انتاج الخام. ويقول محللون إنه إذا قررت أوبك خفضا في الانتاج أثناء اجتماعها الشهر القادم فإن أسعار النفط قد تتعافى.