يخيل للمستخدم العادي أن عملاقة التكنولوجيا غوغل، التابعة لشركة ألفابت حاليًا، لا تفعل أي شيء خاطئ عندما يتعلق الأمر بمحرك بحثها الشامل ومجموعتها الواسعة من المنتجات والخدمات الأكثر مبيعًا مثل أندرويد وجيميل Gmail وخرائطها Google Maps، ومع ذلك، فإذا كنت متابعًا للأخبار فلابد أنك سمعت بأنها قد أعلنت نيتها إغلاق شبكتها للتواصل الإجتماعي المسماة غوغل بلاس +Google بعد أن عثرت في شهر مارس/آذار على ما أسمته “خللا برمجيا” دام لسنوات يمكنه عرض الأسماء وعناوين البريد الإلكتروني وغيرها من البيانات الخاص لما لا يقل عن 500 ألف مستخدم من مستخدمي المنصة. ويعد هذا الإعلان بمثابة تذكير بأن غوغل لا تتعامل بنفس القدر من الدقة والحرص مع جميع منتجاتها وخدماتها التي أعلنت عنها سابقًا كما يعتقد الكثير من الناس، حيث إنها أطلقت وأوقفت العديد من المنتجات على مر السنين، ونحاول في التقرير التالي إلقاء نظرة سريعة على عدد قليل من هذه المنتجات، بما في ذلك شبكتها الاجتماعية +Google +Google أعلنت غوغل في شهر يونيو/حزيران 2011 عن إطلاق شبكتها الاجتماعية غوغل بلاس +Google كطريقة لمنافسة الشبكات الاجتماعية العملاقة مثل فيسبوك، حيث مثلت هذه الشبكة رابع مشروع للشركة في عالم التواصل الاجتماعي، وبعد تحقيقها نموًا قويًا في سنواتها الأولى مع امتلاكها 90 مليون مستخدم بحلول نهاية عام 2011 فقط، فقد قامت الشركة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2015 بإعادة تصميم شبكتها الاجتماعية من أجل تجربة مستخدم أكثر بساطة، وذلك بالرغم من قيامها بإعادة إدخال العديد من السمات السابقة بشكل تدريجي. وأعلنت الشركة في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2018 أنها سوف تغلق +Google بعد أن تم الكشف عن خطأ برمجي أدى إلى خرق كبير للبيانات وتسبب في اختراق المعلومات الشخصية لحوالي 500 ألف مستخدم. كما أشارت غوغل في بيان الإعلان عن إيقاف +Google إلى أن خدمة الشبكة الاجتماعية قد فشلت في إيراز إمكاناتها الكاملة نظرًا لمحدودية تفاعل المستخدمين، معتبرة أن المنصة لم تحقق تبنيًا واسعًا من قبل المستهلك أو المطور، وشهدت تفاعلًا محدودًا من قبل المستخدمين مع التطبيق، ويحتوي الإصدار المخصص للمستهلكين من +Google حاليًا على نسبة استخدام ومشاركة منخفضة، حيث إن 90 في المئة من جلسات مستخدمي Google+ تستمر لأقل من خمس ثوان. Google Answers كان مشروع غوغل الأول المسمى “إجابات غوغل” Google Answers قد بدأ كإحدى بنات أفكار المؤسس المشارك للشركة لاري بيج Larry Page، وتم إطلاق هذا المشروع في شهر أبريل/نيسان 2002 كسوق للمعرفة حيث يطرح المستخدمون أسئلة ويتم الإجابة عليها بتعمق من قبل فريق من المتعاقدين مع الشركة يطلق عليهم اسم باحثين إجابات غوغل Google Answers Researchers، لكن هذا المشروع توقف عن قبول أسئلة جديدة في شهر ديسمبر/كانون الأول 2006، وذلك بالرغم من أن أرشيف الأسئلة والأجوبة لا يزال متاحًا للجمهور. Google Lively انطلقت غوغل إلى العوالم الافتراضية في شهر يوليو/تموز 2008 من خلال Google Lively، وهي عبارة عن بيئة افتراضية مستندة إلى الويب تسمح للمستخدمين بالتفاعل مع أصدقائهم والتعبير عن أنفسهم بطرق جديدة على شكل لعبة متعددة اللاعبين عبر الإنترنت تركز على المجتمع، وكانت هذه اللعبة مدعومة من قبل متصفح مايكروسوفت إنترنت إكسبلورار Internet Explorer وموزيلا فايرفوكس Mozilla Firefox فقط على أنظمة ويندوز إكس بي Windows XP وويندوز فيستا Windows Vista، ولكن، ولسوء حظ غوغل، فإن الخدمة لم تنطلق بالشكل الذي كان متوقعًا وتم إلغاؤها بعد بضعة أشهر فقط من إطلاقها في شهر ديسمبر/كانون الأول 2008. Google Buzz قامت عملاقة البحث بإطلاق Google Buzz في شهر فبراير/شباط 2010، وهي عبارة عن أداة للشبكات الاجتماعية والمدونات الصغيرة والمراسلة وتم دمجها في برنامج البريد الإلكتروني المستند إلى الويب جيميل Gmail، بحيث يمكن للمستخدمين مشاركة الروابط والصور ومقاطع الفيديو ورسائل الحالة والتعليقات في المحادثات ورؤيتها في صندوق بريد المستخدم، ومثلت هذه الأداة محاولة من الشركة لدخول عالم التواصل الاجتماعي، ولكنها عانت من عدد من المشكلات القانونية ومشكلات الخصوصية أثناء وجودها وتم إيقافها نهائيًا في شهر كانون الأول/كانون الأول 2011 حتى يتسنى للشركة التركيز على +Google. المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية