تداولت وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يظهر قيام تلميذ بريطاني بمهاجمة طفل سوري لاجئ في إحدى المدراس، وضربه وإذلاله أمام عدد من الطلاب. وأظهر التسجيل لحظة "تنمّر"(التصرف بعنف للفت الانتباه) التلميذ البريطاني على الطفل السوري في إحدى ملاعب مدرسة almondbury  الثانوية في هدرسفيلد الألمانية. وأوضحت صفحات نشرت التسجيل أن الطفل السوري يدعى (جمال – 16 عاماً) وهو لاجئ منذ سنتين في بريطانيا. ودعت الصفحات إلى مشاركة الفيديو بهدف القبض على الطفل البريطاني "المتنمر"، فيما قالت صفحات أخرى إن الشرطة البريطانية فتحت تحقيقاً في الموضوع.