أكدت وسائل إعلام محلية أن الولايات الألمانية تتجه لاستبعاد ترحيل لاجئين من البلاد إلى سوريا، من المتورطين بجرائم أو مدانين من قبل محاكم ألمانية أو مصنفين خطرين، نظرا للوضع غير المستقر في بلدهم. واستبعد رئيس مؤتمر وزراء داخلية الولايات الألمانية ووزير داخلية ولاية ساكسونيا (انهالت هولغر شتال) ورئيس مؤتمر وزراء داخلية الولايات الألمانية، وهو من حزب المستشارة ميركل، ترحيل لاجئين سوريين رفضت طلبات لجؤهم أو مُدانين من قبل محاكم أو مصنفين "خطرين" إلى بلادهم، وفق (dw).  وقال الوزير المحلي في حديث مع مجلة "شبيغل" (الثلاثاء) "حاليا لا تستطيع الدوائر الألمانية ترحيل أحدا إلى سوريا". مضيفا "من يدعي شيئا آخر بهذا الشأن، عليه أن يلقي نظرة على تقرير وزارة الخارجية حول الوضع في سوريا. حيث يشير التقرير إلى عدم وجود أي مكان آمن في سوريا حاليا بالنسبة للعائدين". يذكر أن ألمانيا تمنع حاليا ترحيل لاجئين إلى سوريا، لكن القرار الساري ينتهي العمل به في الشهر المقبل. تصريح وزير داخلية ولاية ساكسونيا ـ انهالت قبيل عقد مؤتمر وزراء داخلية الولايات الألمانية. وسيناقش المؤتمر ملف سوريا مجددا وعما إذا كان هناك تغير في الوضع يسمح بترحيل اللاجئين المرفوضين والمدانين إلى سوريا. ويعتقد الوزير شتال أن القرار يبدو واضحا بالنسبة لترحيل اللاجئين، حيث يتوقع الوزير تمديد قرار منع ترحيل اللاجئين لمدة ستة أشهر أخرى أو ربما حتى لمدة عام آخر.