أفاد مراسل أورينت بتعرض طفل سوري لعملية طعن من قبل شخصين في ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، موضحاً أن الطفل ما يزال في حالة خطيرة.  وأوضح المراسل (مسلم السيد عيسى) أن الطفل (محمد – 16 عاماً) تعرض لعملية طعن بحي (يونالده) من قبل عصابة مؤلفة من شخصين، أثناء عودته إلى منزله من عمله، وسرقوا منه هاتفه الجوال (موبايل) ومبلغ من المال (400 ليرة تركية) كان بحوزته، كما قاموا بطعنه طعنتين خلال مقاومته لهم، حيث تركزت إحدى الطعنات في الكبد والأخرى برجله. وأشار المراسل إلى أن الأطباء أبلغوا ذوي الطفل (محمد) بأن حالته حرجة نتيجة تضرر الكبد، حيث أجريت له عمليتان جراحيتان إلى الآن. وأبلغت الشرطة التركية أنها تقوم بملاحقة الجناة، فيما منعت المستشفى ذوي الطفل من الدخول إليه نظراً لوضعه الصحي الحرج وأهمية مراقبته في غرفة العناية المركزة. وكانت مديرية أمن ولاية غازي عنتاب التركية أعلنت في 10 تشرين الثاني الماضي عن إلقاء القبض على المشتبهَين في جريمة قتل الطالبة السورية (غنى أبو صالح – 19 عاما) التي تعرضت لعملية طعن من قبل شخصين يستقلان دارجة نارية حاولا سرقة حقيبتها. وقالت مديرية أمن الولاية في بيان لها، إنه تم التعرف على المشتبهين بجريمة قتل (غنى) وهما شخصان أحدهما من مواليد 2001 والثاني من 2003، مضيفة أن الأمن تمكن بعد عملية تعقب من إلقاء القبض عليهما، وجاري التحقيق معهما. وكانت مراسلة أورينت نت في غازي عنتاب ذكرت في وقت سابق، أن (أبو صالح) قتلت بطعنات سكين من شخصين مجهولين حاولا سرقتها بالقرب من منطقة (يدي تابيه) قرابة الساعة التاسعة مساءً، أثناء تجولها في المنطقة. لمشاهدة الفيديو اضغط هنا