أعلنت وسائل إعلام لبنانية عن وفاة لاجئين سوريين نتيجة حريق شب في مخيم للاجئين في بلدة اليمونة فجرا القريبة من البقاع.   وأوضحت (الوكالة الوطنية للإعلام) أن الحريق التهم ما يقارب الخمسين خيمة، موضحة أن فرق إطفاء الدفاع المدني تولت إخماد النيران وسط صعوبة في الرؤية بسبب الضباب الكثيف والدخان الذي كان يغمر المخيم. بدورها قالت صفحة (إعلاميون بلا حدود - الرقة)  إن "لبناني قام بإضرام النار في مخيم للاجئين السوريين الساعه الثالثة فجرا في منطقة الليمونه بالقرب من البقاع، وتوفي على أثرها طفل في العاشرة من عمره وشاب يدعى وحود المحمد الرمضان". وأوضحت الصفحة أن أغلب قاطني المخيم الذين يتراوح عددهم من 600 إلى 800 شخص، من منطقة (كديران) التابعة للريف الغربي لمدينة الرقة، كما قامت الصفحة بنشر تسجيلاً مصوراً يظهر لحظة التهام النيران للمخيم. وسبق أن أشعل لبنانيون النار في مخيم للاجئين السوريين بعد شجار حصل مع شبان سوريين في منطقة عكار شمال لبنان. ويتعرض اللاجئون السوريون في لبنان لاعتقال من قبل السلطات اللبنانية بتهم مختلفة، كما يعانون من ظروف إنسانية صعبة، وتقدر أعدادهم في لبنان بنحو مليون ومئة ألف لاجئ، حسب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.