سباحة سورية واجهت تهما خطيرة في اليونان قبل إطلاق سراحها.. هذه قصتها

أورينت نت- ألمانيا: محمد الشيخ علي
تاريخ النشر: 2018-12-05 12:29
وصلت أمس (الثلاثاء) السباحة السورية (سارة مارديني) إلى برلين بعد أن أفرجت السلطات اليونانية عنها مع أربعة ناشطين بكفالة، بحسب مجلة دير شبيغل الألمانية.

وأضافت المجلة أن سارة التي تعيش في برلين، في الوقت الحالي وتبلغ من العمر 23 عاما، تعمل في منظمة ERCI اليونانية لمساعدة اللاجئين، ويجري التحقيق معها ومع 30 عضوا آخرين من المنظمة للاشتباه في مساعدة اللاجئين غير المشروعة.

 وتتهم السلطات اليونانية (سارة) بتهم تعد من أخطر الجرائم التي يواجهها شخص من اللاجئين في اليونان.

وبحسب المجلة فإن (سارة) متهمة بأنها عضو في شبكة إجرامية تسهل دخول المهاجرين غير الشرعيين وتعمل على تهريب البشر، ومتهمة بغسيل الأموال والتجسس، إضافة إلى الاتصال بمهاجرين على مواقع التواصل الاجتماعي ومساعدتهم  في دخولهم غير القانوني إلى اليونان ابتداء من عام 2015.

 وكانت (سارة) هربت مع شقيقتها (يسرى) من الحرب في سورية عام 2015 إلى تركيا ومن هناك إلى اليونان عبر بحر إيجه على متن قارب مطاطي ممتلئ باللاجئين، وأثناء الإبحار باتجاه جزيرة ليسبوس اليونانية تعطل القارب، فقفزت (سارة) مع أختها (يسرى) وقامتا بجره في عرض البحر بواسطة حبل لساعات وهما تسبحان فأنقذتا القارب وجميع الذين على متنه من الغرق. 

وتابعت الشقيقتان (مارديني) من اليونان رحلة لجوئهما إلى ألمانيا، لتعود بعدها سارة للعمل مع جمعية ERCI اليونانية ويتم القبض عليها من قبل الشرطة اليونانية في أواخر آب الفائت.

الجدير بالذكر أن (يسرى) شقيقة (سارة) شاركت قبل عامين في أولمبياد ريو دي جانيرو ضمن فريق خاص باللاجئين الموجودين في ألمانيا كما أنها أصبحت بعد ذلك سفيرة الأمم المتحدة الخاصة لللاجئين.

إقرأ أيضاً