حشود عسكرية مكثفة لميليشيا أسد الطائفية على حدود إدلب

تاريخ النشر: 2018-12-06 18:03
كثفت ميليشيا أسد الطائفية (الخميس)، حشدها لقوات عسكرية في محيط منطقة "إدلب"، لخفض التصعيد شمال غربي سوريا.

وذكرت مصادر محلية أن تعزيزات النظام قدمت من منطقة القلمون، شمال شرقي دمشق، وتمركزت في بلدتي الزلاقيات وحلفايا، بريف حماة، وقرية كنسبة، في جبل الأكراد، بريف اللاذقية، والنقاط المطلة على ريف حلب الغربي.

وبحسب وكالة الأناضول التركية فإن منطقة إدلب لخفض التصعيد، محاطة من ثلاث جهات بـ120 ألف من عناصر ميليشيا أسد الطائفية، ينتشرون في 232 نقطة.

وفي 17 أيلول الماضي، أعلن الرئيسان التركي والروسي ، في مؤتمر صحفي بمنتجع "سوتشي"، عقب مباحثات ثنائية، اتفاقا لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق نظام الأسد ومناطق المعارضة في إدلب ومحيطها.

إقرأ أيضاً