في يومه العالمي.. كيف تغير مفهوم التطوع في سوريا ؟

تقارير تلفزيونية
تاريخ النشر: 2018-12-06 19:58
لسنوات طويلة بقي مصطلح التطوع في #سوريا مقترناً بمنظمة طلائع البعث والنقابات والجمعيات لخدمة سياسة النظام ورؤيته في المجتمع السوري، إلا أنه منذ اندلاع

#الثورة_السورية بدأت مبادرات السوريين الفردية والجماعية ، محاولين تلبية احتياجات المجتمع المختلفة، حيث تأسست عشرات الفرق التطوعية لمساعدة السوريين في الداخل والخارج.[url=https://www.youtube.com/results?search_query=%23%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9]
[/url]
في يومه العالمي، يواجه #العمل_التطوعي صعوبات جمة خاصة في سوريا التي صُنفت بأنها واحدة من أخطر الأماكن في العالم على عمال الإغاثة والعمل الإنساني ، فيما يعاني المتطوعون في دول اللجوء من نقصٍ للإمكانيات وعدم قدرتهم على التفرغ للعمل التطوعي بسبب ظروف الحياة الصعبة.


تنعكس إيجابيات ثقافة التطوع على المجتمع و المتطوعين أيضاً، حيث تضيف إليهم سجلاً من الخبرات في مجالات عدة، وتعزز من قدرتهم على العمل الجماعي.


إقرأ أيضاً