ما علاقة وسائل التواصل الاجتماعي بحالات الطلاق في اللاذقية؟

تاريخ النشر: 2018-12-07 07:46
كشف "المحامي العام" في محافظة اللاذقية التابع لنظام الأسد (شكيب صبوح) أن وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة كانت سبباً أساسياً لعديد من حالات الطلاق، وذلك بسبب نشر بعض القضايا العائلية التي ما كان يمكن الاطلاع عليها من قبل.

وقال في حديث لصحيفة (الوطن) الموالية (الخميس) "بالإضافة إلى ذلك فإن انتشار المقاطع الإباحية المضرّة والمسيئة للعلاقات العائلية التي تؤدي بالنتيجة إلى تفتت الأسرة، بالإضافة الى طلب العديد من الزواج للطلاق بسبب غياب أزواجهن لفترات طويلة بفعل الأزمة".

وفي إحصائية عن حالات الطلاق والزواج لدى "المحاكم الشرعية" في محافظة اللاذقية خلال عامي 2017–2018 ، بيّن القاضي "الشرعي الأول" في اللاذقية (علي مصطفى) أنه وخلال عام 2017 تم تسجيل 4336 حالة زواج في محكمة اللاذقية مقابل 944 حالة طلاق حتى نهاية شهر أيلول من العام الماضي.

وتابع "خلال نفس المدة من العام الجاري، تم تسجيل 4261 حالة زواج مقابل 1001 حالة طلاق في المحكمة ذاتها"، وفق الصحيفة.

وإلى جانب حالات الطلاق في اللاذقية فقد كشفت إحصائية صادرة عن نظام الأسد ارتفاع حالات الانتحار في مناطق سيطرته بما فيها اللاذقية.

فقد أعلن مؤخراً "رئيس الهيئة العامة للطب الشرعي" لدى نظام الأسد (زاهر حجو) وقوع أكثر من 364 حالة انتحار خلال أكثر من عامين، وأوضح أن دمشق سجّلت أعلى نسبة انتحار ووصلت لأكثر من 84 حالة، تلتها محافظة اللاذقية بأكثر من 83 حالة، بينما حلب سُجّل فيها ما يزيد عن 42 حالة انتحار، فيما لم توجد إحصائية دقيقة لباقي المحافظات التي تقع تحت سيطرة النظام.

إقرأ أيضاً