إجراءات جديدة بخصوص معبر"مورك" على طريق دمشق حلب الدولي

تاريخ النشر: 2018-12-07 13:17
أكد مراسل أورينت في حماة أن معبر "مورك" الواصل بين مناطق نظام الأسد والفصائل المقاتلة على طريق (دمشق-حلب) الدولي سيخضع لترتيبات جديدة ضمن اتفاق تركي روسي.

وذكر نقلا عن مسؤول تركي في المنطقة " أن المعبر الواقع شمال حماة حوالي 30كم، ستديره جهة مدنية بحماية الفصائل المقاتلة وإشراف تركي ضمن مناطق المعارضة شمال حماة".

 في حين أن إدارة الجمارك وقوات حفظ نظام تتبع لميليشيا أسد الطائفية ستدير الطرف المقابل بإشراف روسي.

وأضاف مراسل أورينت " أن الجانب التركي سيشرف على الطريق الدولي بشكل كامل بدءا من معبر مورك وحتى مدخل مدينة حلب".

وأوضح أن قوات الاحتلال الروسي ستتمركز على مدخل مدينة صوران على الطريق الدولي في الطرف المقابل لمعبر "مورك" في مناطق سيطرة ميليشيا أسد الطائفية.

وكان الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلا في 17 أيلول الماضي، عقب مباحثات ثنائية، إلى اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق ميليشيا أسد الطائفية، ومناطق الفصائل المقاتلة في إدلب ومناطق أخرى من أرياف حماة وحلب.

ويشار إلى أن تركيا تقيم العديد من نقاط المراقبة في الشمال السوري، وفي تشرين الأول 2017 أعلن الجيش التركي أنه بدأ بإقامة هذه النقاط في إطار اتفاق أبرم في أيلول من نفس العام مع روسيا وإيران في أستانا، وتتولى النقاط مهمة مراقبة وقف إطلاق النار بين ميليشيا أسد الطائفية من جهة، والفصائل المقاتلة من جهة أخرى.

إقرأ أيضاً