سخرية كبيرة من شعار (منتخب البراميل) في نهائيات كأس آسيا 2019

تاريخ النشر: 2018-12-12 07:27
سخر سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي من شعار منتخب النظام لكرة القدم في نهائيات كأس آسيا 2019، الذي بات يعرف بين السوريين بـ (منتخب البراميل)، حيث جاء الشعار (فريق واحد..أمة واحدة..سورية واحدة)، الأمر الذي لقي سخرية وانتقاداً واسعين للشعار من قبل السوريين، مذكّرين بتهجير نظام الأسد لملايين السوريين في دول الجوار وأوروبا، وقتل الآلاف منهم، واعتقال عشرات الآلاف منهم في أقبية المخابرات، وتدمير منازلهم بمختلف أنواع الأسلحة.

وأعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن الاستقرار على الشعارات التي سيتم وضعها على حافلات المنتخبات المشاركة، وجاء شعار منتخب النظام (فريق واحد..أمة واحدة..سورية واحدة)، وكانت المرحلة الأولى من هذه المسابقة، شهدت تقديم آلاف المقترحات من قبل الجماهير، وتم انتقاء أفضل 3 لكل منتخب، ليتم خلال المرحلة الثانية التصويت لاختيار الشعار المفضل لكل فريق، واستمر التصويت حتى 1 تشرين الثاني الماضي، وفق (تلفزيون الخبر) الموالي.

وسيلاقي (منتخب البراميل) منتخبات فلسطين والأردن وأستراليا، في نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات، التي من المقرر أن تنطلق في الرابع من شهر كانون الثاني القادم.


رد السوريين
وسرعان ما شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة سخرية من شعار (منتخب البراميل) (كناية عن البراميل المتفجرة التي يلقيها النظام على رؤوس المدنيين).

وعلق أحد السوريين بقوله: "قال شعب واحد امة واحدة.. موجودين بالمانيا سياحه نحنا لأنو"، وقال آخر: " منتخب البراميل وبشار الكيماوي.. كتير عصرتوا مخكون لطلع معكون هالشعار".

وتهكم آخر: "هو صحيح ما في فرق بيناتنا بس حوالي 500 ألف انقتلوا بقصف طيارات بشار.. بس يا أخي شو بدكن سورية واحدة يعني ما دخل ميليشيات إيران وأفغان والمرتزقة الروس بالموضوع".

وتابع آخر: "لك دير الزور تحترق وبشر عم تموت وتقلي منتخب.. وتقلي سورية واحدة... شو الفايده من تشجيع فريق نظام اغتصب اخوات له واعتقل أقراباء له ودمر بيته وهجره وقتل نصف اهله".

وسخر آخر من شعار (منتخب البراميل) بقوله: "استحمار وطني لانو معروف عن شعبنا يعيش اللحظه بس وينسى المجازر واذا ابدع المنتخب مارح يقولو الشعب الجريح ساند المنتخب لا ورح يقولوا القيادي الحكيمي والراعي الاول للرياضه والرياضيين يلعن هيك رياضه ورياضيين ويلعن الأسد".

واستطر آخر بقوله: " السياسة عند الطاغية تسيطر على الرياضة والدليل ان جميع الشبيحة الذين يمثلون منتخب الطاغية اهدوا نتيجة مباراة ايران بزمناتو لقاتل الشعب وهتفواله وفراس والسومة ماحدا جبرهن يلعبوا ويبيعوا دماء اهلهن بس الله بدو يزلهم يلعنهم شبيحة".


إقرأ أيضاً