إحصائية تكشف عدد قتلى "البراميل المتفجرة" في سوريا خلال 2018

تاريخ النشر: 2019-01-07 16:27
أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن قوات "نظام الأسد" ألقت خلال عام 2018 نحو (3601) برميلا متفجرا، أودت بحياة  (187) مدنيا بينهم (55) امرأة و(51) طفلا.

وأضافت، أن (البراميل) تسببت بتدمير (17) منشأة طبية وتسعة مساجد ومدرستين ومعهد تعليمي، إضافة إلى مركزين للدفاع المدني وفرنين آليين ومخيم للنازحين.

وذكرت الشبكة في تقرير أصدرته (الاثنين)، اطلعت عليه أورينت، أن قوات "نظام الأسد" ألقت أكثر من (26) ألف برميل متفجر منذ تدخل روسيا عسكريا في أيلول 2015.

وكانت الشبكة وثقت في وقت سابق مقتل (6964) مدنيا في سوريا خلال عام 2018، بينهم (1436) طفلا و(923) امرأة، قرابة 90 في المئة منهم قتلوا على يد "ميليشيا أسد الطائفية".

وشهد العام الماضي عدة حملات عسكرية "لميليشيا أسد الطائفية" لهما في محافظات حمص ودرعا ودمشق وريفها، حيث أسفرت عن مقتل وجرح عشرات الآلاف من المدنيين، ودمار كبير بالبنية التحتية، إضافة إلى تهجير ومئات آلاف معظمهم من الأطفال والنساء.

يشار إلى أن "نظام الأسد" ألقى نحو (70) ألف برميل متفجر على مناطق مختلفة من سوريا، منذ بدء استخدامه لهذه الوسيلة ضد الثوار ومعارضيه عام 2012، عندما قصف مدينة داعل بريف درعا بأول برميل متفجر أودى بحياة خمسة مدنيين بينهم طفلة وثلاث سيدات، إضافة لإصابة ثمانية آخرين.

إقرأ أيضاً