تفاصيل الاتفاق على وقف الاقتتال بين "تحرير الشام "و"الوطنية للتحرير"

تاريخ النشر: 2019-01-10 07:21
توصلت "هيئة تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" (الخميس) إلى اتفاق ينهي الاقتتال الدائر بينهما منذ قرابة الـ 10 أيام.

ونص الاتفاق على تثبيت مناطق السيطرة الحديثة لكلا الطرفين في كل من محافظة إدلب وأرياف حماة وحلب -الغربي- واللاذقية.

كما أكد الاتفاق على أن تكون جميع تلك المناطق خاضعة إدارياً لسلطة "حكومة الإنقاذ".

وأوضح مراسلنا أن جميع المناطق التي تخضع لسلطة "الوطنية للتحرير" ستبقى بيدها أمنياً وعسكرياً أما الأمور الإدارية فستتولاها "الإنقاذ".

وشهدت الأيام الماضية عمليات اقتتال بين الطرفين بدأت في مدينة دارة عزة بريف حلب بعد اتهام "تحرير الشام" لفصيل "نور الدين الزنكي" -تابع للجبهة الوطنية للتحرير- بقتل 5 من عناصرها بريف إدلب.

وامتد الاقتتال حتى وصل إلى مدينة الأتارب ومناطق أخرى في ريف حلب حيث بسطت "تحرير الشام" سيطرتها عليها كما وصل الاقتتال إلى ريف إدلب وريف حماة وتمكنت الهيئة من انتزاع مناطق من سلطة "الوطنية للتحرير".

وتخلل الاقتتال مقتل وإصابة عدد من المدنيين إضافة إلى تعطيل الدوام المدرسي وتوقف الأفران عن العمل بمناطق ريف حلب بعد رفع كلا الطرفين لسواتر ترابية وقطع الطرقات.


إقرأ أيضاً