"الوحدات الكردية" تقرر نقل نازحين بالقوة من ديرالزور إلى ريف الحسكة

تاريخ النشر: 2019-01-11 06:30
أصدرت ميليشيا "الوحدات الكردية" قراراً يقضي بنقل نازحين متواجدين في ريف ديرالزور إلى مخيماتها في ريف الحسكة.

وقالت مصادر محلية، إن الميليشيا أبلغت النازحين في المخيمات العشوائية بريف ديرالزور (الخميس) بقرارها نقلهم إلى مخيمات الحسكة التابعة لها والتي وصفتها الشبكة بسيئة السمعة.

وأضافت أن مخيمات "الوحدات الكردية" في ريف الحسكة لا تحتوي على أي مقومات للحياة، حيث لاتتوفر سبل المعيشة وفق اعتراف قادة "الإدارة الذاتية" التابعة للوحدات، بالإضافة الى الحراسة الأمنية المشددة وعمليات الابتزاز والمحسوبيات التي تمارس على النازحين من قبل عناصر الوحدات الكردية.

وأكدت المصادر نفسها، أن الظروف الجوية القاسية وقلة الطعام وانعدام الرعاية الصحية والطبية أبرز العوامل التي يتخوف منها النازحون.

ويأتي قرار "الوحدات الكردية" لدواعٍ أمنية حسب زعمها وعلى خلفية الاغتيالات لعناصرها من قبل خلايا نائمة تابعة لتنظيم "داعش"، حيث بدأت بنقل عشرات المدنيين بالقوة من أحد المخيمات على أطراف ناحية البصيرة الى مخيم الهول جنوبي الحسكة.

وقالت شبكة (فرات وست) إن عدداً من المدنيين تعرضوا للضرب بسبب رفضهم النزوح مرة أخرى إلى المخيم، وسط صمت مريب للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين في سوريا والتي تعمل داخل مناطق سيطرة الوحدات.

يذكر أن "الوحدات الكردية" قامت بقتل أحد النازحين بسبب رفضه الخروج من المخيم يوم أمس (الخميس).



إقرأ أيضاً