القوات الأمريكية تبدأ عملية الانسحاب من سوريا

تاريخ النشر: 2019-01-11 11:26
أكد المتحدث باسم التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" بدء عملية الانسحاب من سوريا، وذلك بعد يوم من زيارة أجراها وزير الخارجية الأمريكي إلى المنطقة أكد خلالها أن بلاده ستسحب قواتها من سوريا.

وقال الكولونيل (شون رايان)  المتحدث باسم التحالف الدولي: "بدأت عملية انسحابنا المدروس من سوريا. وحرصاً على أمن العمليات، لن نعلن جداول زمنية أو مواقع أو تحركات محددة للقوات" وفقاً لوكالة رويترز.

بدورها نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن (رايان) تأكيده بدء عملية الانسحاب دون الكشف عن تفاصيل أو حيثيات العملية، والمدة التي ستستغرقها عملية الانسحاب.

ويأتي هذا الإعلان بعد يوم من إعلان تركي مقتضب على لسان وزير خارجيتها (مولود جاويش أوغلو) بأنها لن توقف عمليتها العسكرية التي أعلنت عن قربها مؤخراً شرقي الفرات، سواء انسحبت القوات الأمريكية من سوريا أم لم تنسحب.

وقال (جاويش أوغلو) إن "العملية العسكرية المرتقبة لبلاده ضد تنظيم (ي ب ك/ بي كا كا) الإرهابي بسوريا ليست مرتبطة بانسحاب الولايات المتحدة" منوهاً إلى أنه "هناك مساعٍ على الأرض لعدم الانسحاب، وأن السلطات الأمنية في الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لدفع ترامب إلى التراجع عن قرار الانسحاب من سوريا".

وأكد (جاويش أوغلو)  بقوله: "يجب عدم السماح للإرهابيين بالاستفادة من الفراغ الذي سيحصل خلال انسحاب القوات الأمريكية من سوريا" مردفاً "أخبرنا الولايات المتحدة أننا سنوفر كافة أشكال الدعم اللوجيستي خلال عملية الانسحاب ". 

وتابع: "لو طُبّقت خارطة الطريق حول منبج كما هو متفق عليه (بين أنقرة وواشنطن) ، لكانت إدارة المنطقة بيد سكانها" منوهاً إلى أنه يعتزم إجراء اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي (مايك بومبيو) في وقت لاحق اليوم (الخميس).

وجدد وزير الدفاع التركي (خلوصي آكار) عزم بلاده للمضي بالعملية العسكرية شرق الفرات، قائلاً إن بلاده  مصممة بكل قوة على إنهاء الإرهاب أينما كان، سواء داخل حدودها أو خارجها.

وأضاف (آكار) خلال جولة له اليوم (الجمعة) أثناء تفقده الوحدات العسكرية المتمركزة على الحدود مع  سوريا برفقة رئيس الأركان وقائد القوات البرية أنه "سيتم دفن الإرهابيين شرق الفرات في الحفر التي حفروها في المكان والزمان المناسبين مثلما جرى خلال العمليات السابقة".

وأوضح قائلاً "الإرهابيون هدفنا الوحيد ويعلم كل من يتحلى برجاحة العقل أنه ليس لدينا أي مشكلة مع إخواننا الأكراد الذين نحن معهم مثل اللحم".

وفيما يتعلق بالموقف الروسي من "تنظيم ي ب ك" قال: "إن التنظيم الإرهابي حاول استغلال الجميع حتى اليوم، وإن النظام السوري يعلم أيضًا ما يسعى إليه تنظيم ي ب ك/ بي كا كا الإرهابي" مشيراً إلى أنه "تم التخطيط لقمة ثنائية بين أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، وأخرى ثلاثية في إطار مسار أستانا". 

وأما فيما يتعلق بإدلب أن تركيا تحركت لوقف القتال في المنطقة، قائلاً: "الجماعات الراديكالية تهاجم المعارضة السورية، واتخذنا خطوات ضرورية لوقف هذه الهجمات".

إقرأ أيضاً