تفاصيل احتجاز وترحيل الأمن اللبناني سوريين كانوا في طريقهم إلى السودان

تاريخ النشر: 2019-01-13 14:58
أكد مراسل أورينت في لبنان حادثة احتجاز الأمن العام اللبناني لعدد من السوريين في مطار رفيق الحريري ومنعهم من السفر، حيث كانوا في طريقهم إلى السودان عبر الأمارات العربية المتحدة.

وأوضح مراسلنا (طوني بولس) نقلاً عن "الأمن العام اللبناني" قوله إنه "أعاد السوريين إلى نقطة المصنع الحدودية التي عبروا منها إلى لبنان" مدعياً "أنه إجراء اعتيادي يقوم به لمن لا يمكنه السفر عبر المطار".

وعن سبب منع السوريين وعددهم 8 من السفر، أفاد مراسلنا أن "الأمن اللبناني منعهم لعدم حصولهم على فيزة إلى السودان" بحسب ما قال الأمن اللبناني أيضاً، حيث أن "إجراءات السفر إلى السودان تغيرت وأصبح الأخير يفرض فيزة على السوريين لدخول أراضيه".

وكان "مركز وصل لحقوق الإنسان" أوضح أن السلطات اللبنانية احتجزت ظهر (السبت 12 يناير/كانون الثاني 2019) ثمانية لاجئين سوريين، بينهم لاجئة شابة في مطار رفيق الحريري في بيروت، بعد عودتهم من مطار الشارقة التي كانت محطة (ترانزيت) قبل الوصول إلى السودان (وجهتهم الأساسية في الرحلة).

وحذّر (المركز) السلطات اللبنانية من خرق القوانين والاتفاقيات الدولية الذي يلتزم بها لبنان، إذ أنه لا يجوز للسلطات اللبنانية إعادة أي شخص إلى مكان قد يعرّض حياته أو حريته للخطر، أو إعادة أي شخص إلى مكان يتعرض فيه لخطر التعذيب. ومن أبرز تلك الاتفاقيات "العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية" الذي صادق عليه لبنان عام 1972 و"اتفاقية مناهضة التعذيب" و"الإعلان العالمي لحقوق الإنسان".

ونقل المركز عن أحد المحتجزين، أن اللاجئين الثمانية غادروا لبنان ظهر يوم أمس الجمعة 11 يناير/كانون الثاني 2019 متجهين إلى السودان عبر مطار الشارقة (كـمحطة ترانزيت)، إلا أنه تم رفض مطار الشارقة متابعة سير رحلتهم إلى السودان بحجة أنهم تلقوا قراراً صدر ظهر اليوم عينه من السلطات السودانية يوجب على السوريين القادمين من لبنان الحصول على تأشيرة دخول إلى السودان عبر السفارة السودانية بلبنان، وقد ذكر أحد الموظفين في المطار أن هذا القرار لا يتعلق بالسوريين المسافرين من سوريا، بل من لبنان حصراَ.

وأكد (وصل) أن الأمن العام اللبناني رفض إدخال اللاجئين السوريين إلى أراضيه بسبب اتخاذ إجراءات منع الدخول لعدّة سنوات على جوازات سفرهم أثناء خروجهم من لبنان، علماً أن المسافرين السوريين كانوا قد دفعوا غرامات ومخالفات تأخّرهم عن تجديد بطاقة الإقامة في لبنان، وقد صدر بحق 4 من المحتجزين قرار ترحيل من الأمن العام اللبناني، سيتم ترحيلهم صباح يوم غد إلى سوريا

وختم المركز المختص بالشؤون الإنسانية بالقول: "في ظلّ تخوف مركز وصول لحقوق الإنسان من قرار الأمن العام اللبناني، الذي يصب في خانة الإجراءات التعسفية التي قد تنتهك الاتفاقيات والقوانين الدولية التي يلتزم بها لبنان، نوصي السلطات اللبنانية بالتراجع عن قرار الترحيل القسري، والسماح للاجئين المحتجزين بالدخول إلى الأراضي اللبنانية ومنحهم إقامة مؤقتة يستطيعون بموجبها التحرّك لبضعة أيام على أن يتم تسوية وضعهم بشكل قانوني".


إقرأ أيضاً