مهجرو حمص يستنكرون مقتل أحد أبنائهم تحت التعذيب على يد "فيلق الشام" (صور)

تاريخ النشر: 2019-01-22 07:13
استنكر وجهاء من أهالي حمص المهجرين إلى منطقتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون" تكرار حوادث القتل من قبل فصيل "فيلق الشام" والتي "سُجلت كلها ضد مجهول"، وذلك على خلفية مقتل شاب من القصير داخل أمنية الفيلق بعد تعذيبه بطريقة وحشية، وفق بيان الأهالي.

وأوضح بيان الأهالي أن الشاب (محمد سعيد العتر) وهو من القصير، "قُتل في أمنية فيلق الشام وعلى جسده آثار التعذيب بعد أن عُلّق عارياً لأكثر من خمس عشر ساعة الأمر الذي أدى لتوقف قلبه ثم وفاته".


واعتبر الأهالي أن هذا المشهد يذكرهم بصور "(قيصر) التي سربها من سجون نظام الأسد لمعتقلين قتلوا تحدت التعذيب وهزت ضمير العالم".

وطالب البيان قيادة "فيلق الشام" بتسليم الجناة للجهات الرسمية في المنطقة فوراً ثم "الكف عن هذه التصرفات التي تكرس الفصائلية  وتحمي المجرمين  من أصحاب السوابق الجنائية وتعرقل عمل المؤسسات الوطنية".

وفي السياق، قالت صفحات محلية إن (العتر) هو مقاتل لدى "فيلق الشام"، بعد اعتقال دام لمدة ثلاثة أيام في ميدان اكبس شمال غرب مدينة عفرين، وإنه جرى تسليم جثته لذويه في منطقة ميدانكي بريف عفرين. كما نشرت الصفحات صور للشاب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر تعرض الشاب لعملية تعذيب وحشية.




إقرأ أيضاً