عائلة الطفل (أحمد الزعبي) تكشف لأورينت كذب "بلدية بيروت"

أورينت نت - لبنان: فاطمة عثمان
تاريخ النشر: 2019-01-22 09:07
ضجت مواقع التواصل الاجتماعي أمس (الأحد) بصور اللاجئ السوري الطفل (أحمد الزعبي) الذي وجد مقتولاً، ومرمياً في "منور" أحد المباني في العاصمة اللبنانية بيروت.

الفيديوهات تكشف المستور
وأكدت عائلة (أحمد) الذي كان يعمل ماسح أحذية، أنه فُقِد منذ أربعة أيام، فبحث أهله عنه في المستشفيات والمخافر، ولكنهم لم يجدوه، فطالبوا القائمين على مسجد السلام أن يفتحوا كاميرات المسجدة لعلهم يحصلوا على معلومة قد تفيدهم، ليكتشفوا من خلال الفيديو أن عناصر شرطة البلدية كانوا يلاحقونه فاختبأ منهم في مبنى يقع بالقرب من المسجد، فلحقوه إلى داخل المبنى ثم خرجوا بدونه ليقفوا بعد نصف ساعة في مكان الحادثة.

بيان البلدية
بلدية بيروت أصدرت بدورها بياناً، وصفه ناشطون ببيان العار، زعمت من خلاله أن الطفل كان يسرق صناديق الزكاة والصدقات الموضوعة في مواقف السيارات قرب فندق "البريستول" وسط بيروت، واصفة إياه بـ "ماسح الأحذية".

وتابعت البلدية في بيانها أنه عند ملاحقته من قبل شرطة بيروت، لاذ بالفرار من خلال دخوله لمكان يقع بين بنائين "منور" وصولاً إلى الشارع الآخر، فغادرت الدورية دون علمها أنه سقط وتوفي، ولم يكن لعناصر الدورية أي علاقة بما حصل.


تفاصيل الجريمة
"أورينت نت" التقت بـ "عم" القتيل الذي تحدث عن تفاصيل الجريمة، قائلا: إن بعض أفراد العائلة توجهوا إلى موقف السيارات الذي يتواجد صندوق الزكاة بالقرب منه، فأكد صاحب الموقف أنه لم يدع على أحد بتهمة سرقة الصندوق، وأوضح العم أن مكان عمل الطفل بعيد عن مكان وجود الصندوق.

وتابع "العم" الذي فضل الكشف عن اسمه، أن المطاردة لم تتم بين شارعين كما ادعت البلدية في بيانها، وإنما تمت بمسافة لا تزيد عن ثلاثين متراً، وملاحقة عنصر البلدية له تمت بمسافة عشرة أمتار.

يشار إلى أن (أحمد) الذي يبلغ "14 عاماً" كان يشتكي دائماً بأن عناصر شرطة البلدية يلاحقونه ويكسرون صندوق "البويا" الذي يستعمله، وكانت القوى الأمنية اللبنانية توقفه أحياناً، ثم يتم إطلاق سراحه مقابل كفالة مادية.


يذكر أن بلدية بيروت لم تحرك ساكناً حول مقتل الطفل أحمد الزعبي إلا حين أثير الموضوع في مواقع التواصل الاجتماعي. وكان ناشطون غردوا أمس تحت وسم "بلدية بيروت قاتلة"، متهمين شرطة البلدية بالوقوف خلف مقتل الطفل، والاستخفاف بدمائه.

إقرأ أيضاً