المدرب الألماني المُقال يفضح منتخب الأسد ويكشف أسباب خروجه من بطولة آسيا

تاريخ النشر: 2019-01-22 10:51
فضخ الألماني (بيرند شتانغه) مدرب منتخب الأسد، الخلافات الكثيرة داخل المنتخب بعد حوالي أسبوعين من إقالته من تدريب منتخب النظام عقب خسارة الأخير أمام الأردن 0-2 في الجولة الثانية من منافسات كأس الأمم الآسيوية.

وخرج الألماني بيرند شتانغه، عن صمته عقب خروج منتخب الأسد من دور المجموعات لبطولة الأمم الآسيوية المقامة حالياً في الإمارات.

وقال (شتانغه) في تصريحات صحفية تم نقلها اليوم عن صحيفة هولندية: "لقد فشلت في إنهاء الشرخ العميق، لم أتمكن من توحيد أهدافهم، الشرخ كان عميقا جدا أكثر مما توقعت". وأكد على أن الخلافات الكثيرة الموجودة داخل الفريق، كانت العامل الرئيسي للفشل والخروج من البطولة"، وفق ما نقل موقع (روسيا اليوم).

وتابع المدرب الألماني: "كان هناك ضعف واضح في إمكانيات اللاعبين البدنية والفنية وذلك لم أتمكن من تجاوزه، كما أن مواهب الشبان الموجودة في سوريا ليست كافية لتلافي الثغرات لعدم نضجهم لخوض بطولة آسيا".

وأضاف المدرب البالغ 70 عاما "آمال السوريين منعتني من ترك منصبي قبل عشرين يوما من كأس آسيا، المهاجم السومة ماكينة أهدافنا كان مخيبا للآمال، وخريبين كان اللاعب الوحيد الذي أظهر ما يكمن داخله، لم أتفاجأ من الإقالة لأنني أعرف كيف يتم التعاطي مع الأمور هناك".

ولعب منتخب الأسد في البطولة الآسيوية 3 لقاءات، أدى فيها مستوى ضعيفاً، فخرج وبرصيده نقطة وحيدة من التعادل السلبي أمام فلسطين ليلحقها بهزيمتين أمام أستراليا 2-3 وآخرها مع الأردن بثنائية نظيفة دون رد.

يشار إلى انه عقب هزيمة منخب الأسد مع الأردن أعلن اتحاد النظام الكروي إقالة المدرب الألماني (بيرند شتانغه) من منصبه، وإعادة (فجر إبراهيم) مدرباً، في خطوة أثارت كذلك الكثير من السخرية من قبل الموالين، على مواقع التواصل الاجتماعي.

إقرأ أيضاً