سخرية من دعوة "مصرف النظام المركزي" لاستبدال العملة الورقية المهترئة

تاريخ النشر: 2019-01-31 14:09
سخر سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي من دعوة ما يسمى "مصرف سورية المركزي" التابع لنظام الأسد المواطنين والمصارف العاملة لاستبدال الأرواق النقدية السورية المهترئة التي بحوزتهم.

ونشرت صفحة (دمشق الآن) دعوة "المصرف المركزي" لاستبدال الأرواق النقدية السورية المهترئة من الفئات الصغيرة /50-100-200/ ل.س بأوراق نقدية أو بقطع معدنية بحالة فنية جيدة من ذات الفئة أو بما يعادلها من الفئات النقدية الأخرى من كوى التبديل في فروع المصرف المركزي".

واشترط "المصرف" أن تكون الأوراق النقدية المقدمة للاستبدال تحقق الشروط المنصوص عليها في قانون النقد الأساسي رقم 23 لعام 2002 وتعديلاته والمتضمنة: أ- أن تكون مساحة الورقة المقدمة للاستبدال تزيد عن ثلاثة أخماس الورقة الأصلية. ب- أن تتضمن الورقة التوقيعين المفروضين بموجب المادة 16 من القانون المذكور أعلاه وتعديلاته كاملين. ج- أن تتضمن الورقة أحد الأرقام التسلسلية كاملاً".

وسرعان ما شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجوماً ساخراً من مصرف الأسد، حيث قال أحدهم: "لأن العالم من كتر مو الراتب جايب همو ما بتعرف وين بدها تخبي المصراي حتى تهتري اخ حلو عن ظهر المواطن".

وتهكم آخر: "وهي دور جديد غير الغاز والمازوت والخبز لأنو الناس ماعندها شغلة غير توقف طوابير"، في إشارة إلى عجز حكومة الأسد عن تأمين الغاز، والكهرباء والوقود والماء وحليب الأطفال للمواطنين، وسط حالة من الغليان الشعبي منذ أكثر من شهر قادها فنانون وشخصيات موالية، بسبب ما تعانيه مناطق ميليشيا أسد حالياً من سوء الأوضاع المعيشية.

وأضاف آخر: "والله برافو عم يشتغل المصرف عم يبدل ال50 وال100المهترئة ومو سمعان ابداً بارتفاع سعر صرف الليرة... منيح سهل ع حالو الشغل تبديل العملة شغلة خفيفة نظيفة ما بتوجع الراس".

وسخر آخر من "المصرف المركزي" بقوله: "مصرف مركزي فاشل فاشل ما بيقدر يدعم الليرة مقابل الدولار... لازم المسؤولين يقدموا اعتذار للشعب بسبب فشل المسؤولين في تأمين سبل المعيشة للشعب السوري".


إقرأ أيضاً