هجوم جديد على حاجز لمخابرات أسد الجوية بريف درعا

تاريخ النشر: 2019-01-31 23:01
أفادت مصادر محلية لأورينت نت من ريف محافظة درعا، أن مجهولين شنوا هجوماً جديداً استهدف حاجزاً لميليشيا "المخابرات الجوية" التابعة لنظام أسد وميليشياته الطائفية.

وقالت المصادر (رفضت الكشف عن هويتها لأسباب أمنية) أن مجهولين شنوا هجوماً مباغتاً بالرشاشات على الحاجز العسكري التابع لمخابرات ميليشيا أسد الجوية جنوبي بلدة ناحتة بريف درعا الشرقي، دون معرفة حجم الخسائر التي تكبدها عناصر الميليشيات، مرجحةً أن يكون الهجوم أسفر عن قتلى وجرحى.

ويأتي الهجوم ، وفقاً للمصدر، على خلفية اعتقال امرأة من بلدة ناحته، منوهةً إلى أن المنطقة تشهد استنفاراً أمنياً، وأن ميليشيات أسد طوقت البلدة عقب الهجوم، واستخدمت مكبرات المساجد وطالب جميع شباب البلدة ممن تجاوز سنهم (18 عاماً) بالتجمع في الساحة العامة للبلدة.

يشار إلى أن "المقاومة الشعبية" في الجنوب السوري أعلنت منذ قرابة أسبوعين عن عملية جديدة استهدفت خلالها "مدير المنطقة" في مدينة نوى بدرعا، التابع لنظام الأسد، حيث تمكنت من قتله إلى جانب عدد من مرافقته.
وأوضحت مصادر محلية حينها لأورينت نت، أن (نضال قوجه علي) "مدير المنطقة" في مدينة نوى، قُتل بعد إطلاق النار عليه من قبل "المقاومة الشعبية"، بالقرب من مسجد (الإمام النووي) القريب من ما يعرف بدوار (حازم)، وجرى نقله إلى المستشفى. وأضافت أن ثلاثة عناصر من ميليشيا أسد الطائفية قتلوا بالهجوم، منوهةً إلى أنهم من مرافقة "مدير المنطقة".