هكذا سيؤثر المشروع الجديد لمجلس الشيوخ الأمريكي على قرار الانسحاب من سوريا

مجلس الشيوخ الأمريكي
تاريخ النشر: 2019-02-01 07:55
أفادت وكالة "رويترز" بأن مجلس الشيوخ الأمريكي، الذي يقوده الجمهوريون دفع  بتشريع جديد صباح (الجمعة)، في تحد للرئيس الأمريكي (دونالد ترامب)، يعارض خططه لأي سحب فوري للقوات من سوريا وأفغانستان.

وجاء تصويت مجلس الشيوخ بواقع 68 صوتا مقابل 23 لصالح تعديل غير ملزم صاغه زعيم الأغلبية الجمهورية(ميتش مكونيل) ويعبر عن رؤية المجلس أن تنظيم "داعش" في كلا الدولتين لا يزال يشكل "تهديدا خطيرا" على الولايات المتحدة.

ويعني التصويت الإجرائي لوقف النقاش أن التعديل سيضاف إلى مشروع أمني أوسع بشأن الشرق الأوسط من المرجح طرحه لتصويت نهائي في مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل.

ويقر التعديل بالتقدم الذي تم إحرازه في مواجهة تنظيمي "داعش والقاعدة" في سوريا وأفغانستان، لكنه يحذر من أن "انسحابا متعجلا" دون جهود فعالة لتأمين المكاسب ربما يقوض استقرار المنطقة ويوجد فراغا قد تسده إيران أو روسيا.

ويطالب المشروع إدارة (ترامب) بالإقرار بأنه تم الوفاء بشرط إلحاق "هزيمة دائمة" بالتنظيمين قبل أي انسحاب كبير من سوريا أو أفغانستان.

و هذه المرة الثانية في شهرين التي يدعم فيها مجلس الشيوخ، تشريعا يعارض سياسة ترامب الخارجية، غير أنه يتعين أن يصبح التشريع قانونا ليغير سياساته.

ويبقى التأثير المحتمل لتصويت اليوم غير مؤكد لا سيما وأن التعديل الذي قدمه (مكونيل) غير ملزم ولا يوجد ما يدل على موعد طرح مشروع القانون الأوسع بشأن أمن الشرق الأوسط للتصويت.

وكان (ترامب) قرر في 19 كانون الأول الماضي سحب جنود بلاده من الشمال السوري، والبالغ عددهم 2000 جندي.

إقرأ أيضاً