المقداد يتحدث عن محاولات لفرض شروط على النظام لإعادته إلى الجامعة العربية

تاريخ النشر: 2019-02-04 08:23
قال نائب وزير خارجية نظام الأسد (فيصل المقداد) إن هناك ما وصفها، بـ محاولات لفرض شروط على النظام لإعادته إلى الجامعة العربية وإنهاء تعليق عضويته فيها.

وأضاف (المقداد)، بحسب الصفحة الرسمية لوزارة خارجية النظام على فيسبوك، خلال مشاركته في مؤتمر "الجمعية البريطانية السورية"، إن "من يحاول تجاهل سوريا أو فرض شروط عليها للعودة إلى الجامعة العربية لن ينجح".

وتابع: "أن ما يهم سوريا هو موقعها في المنطقة ومشاركتها في كل ما يتعلق بالقضايا المصيرية للأمة العربية". وأضاف، "سوريا لا يمكن أن تخضع للابتزاز ولا للتهاون فيما يتعلق بقضاياها الداخلية وقضاياها العادلة".

وأشار كذلك إلى أن "ما أثير حول عودة سورية إلى الجامعة العربية وعودة السفارات كل ذلك نتابعه ونعمل على تحقيقه، لكن الضغوط التي تمارس إقليمياً ودولياً تحول دون ذلك".

وعن مؤتمر المانحين في بروكسل، قال (المقداد)، "نحن كنا ضد مؤتمر بروكسل الأول وكذلك الآن ضد مؤتمر بروكسل الثاني لأن الدولة السورية لم تُدعَ إلى مثل هذه المؤتمرات، وهم يعقدون هذه المؤتمرات لفرض المزيد من القيود على أي مساعدة يمكن أن تقدم إلى سوريا".

وطالب المقداد الأمم المتحدة بـ "ألا تحضر مؤتمر بروكسل، لأن هدفه الأساسي فرض الشروط السياسية، بمعنى أن ما لم تستطع الدول الغربية فرضه على سوريا في الميدان، سيحاولون فرضه بالسياسة"، وفق زعمه.

يشار إلى أن وكان مجلس الجامعة العربية علّق، في تشرين الثاني عام 2011، عضوية نظام الأسد في الجامعة، نتيجة لضغوط عدة مارستها دول عربية، لا سيما الدول الخليجية، عقب اندلاع الثورة السورية في آذار 2011، وقمع بشار الأسد المظاهرات بقوة السلاح.

إقرأ أيضاً