(جعجع) يُحدّد موقفه من احتمال زيارة وزير خارجية لبنان إلى نظام الأسد

تاريخ النشر: 2019-02-04 08:47
أكد رئيس حزب "القوات اللبنانية" (سمير جعجع) أنه سيقف بـ "المطلق" ضد زيارة وزير الخارجية (جبران باسيل) إلى نظام الأسد إذا تقرّر ذلك.

وبحسب صحيفة (الحياة) فإن (جعجع) قال: "علاقتنا مع الرئيس ميشال عون ترتكز إلى الموقع مع رئاسة الجمهورية، أما العلاقة مع الوزير جبران باسيل فعلاقة مع رئيس حزب يتحكم بها التلاقي أو عدمه في المواقف الداخلية والخارجية، كموقفه مثلا من محاولة اعادة سورية الى الجامعة العربية والحماسة الزائدة في هذا الاتجاه".

وأضاف: "وهنا اسأل اي سورية يعيدون الى الجامعة سورية إيران أم سورية روسيا، ان نصف سورية خارجها والنصف الآخر في المعارضة فما الذي يبقى من سورية؟ أما زيارة الوزير باسيل الى سورية إذا ما تقررت فنقف ضدها بالمطلق".

من جهة ثانية، فنّد رئيس حزب "القوات اللبنانية" أسباب قبول الحزب بحصة وزارية وحقائب لا تتناسب وحجم تمثيله الشعبي فقال لـ"المركزية": "لاننا لا نشبه الطبقة السياسية الموجودة، ندفع الثمن دائما، فإما نتصرف كما فعلنا انسجاماً مع نظرتنا للمصلحة الوطنية العليا ومقتضيات المرحلة الحساسة التي توجب على الجميع تقديم تنازلات او ننتقل الى موقع المتفرج، وننأى بأنفسنا عن مهمة انقاذ الوطن".

وتابع: "ولاننا لا نشبه هذه الطبقة السياسية"، يضيف جعجع: "ندفع ثمن مواقفنا مشاريع عداوة مع بعض القوى السياسية التي تمضي في المقاربات الخاطئة ازاء الملفات الحساسة، من السياسة الى الاقتصاد وسائر القضايا التي نتطلع الى انتشالها من براثن الفساد والمشاريع المشبوهة والصفقات بإصرارنا على عبورها من معبر المؤسسات الدستورية الالزامي، وليس ما يثنينا عن هذا الخيار مهما اشتدت المواجهة". بيد ان تجربة الاشهر التسعة المريرة التي دفعت البلاد الى الهاوية السحيقة، لا بد ان تكون فعلت فعلها لدى جميع القوى السياسية لناحية تهيّب الموقف ودقة المرحلة ووجوب التعاطي معها بعقلية مختلفة عن تلك التي سادت في حكومة "استعادة الثقة" التي تحولت الى حلبة مصارعة حول بعض الملفات وأبرزها الكهرباء".


إقرأ أيضاً