أردوغان: بدأنا نرى علامات للوعود الأمريكية في منبج

أورينت نت - أسامة اسكه دلي
تاريخ النشر: 2019-02-04 11:33
قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" بأنّ بلاده بدأت وكأنها ترى علامات الوعود الأمريكية حول منبج على أرض الواقع، موضحا بأنّ تركيا اقترحت حل مشكلة الدوريات في المنطقة إمّا من قبلها أو من قبل روسيا.

جاء ذلك في لقاء تلفزيوني أجراه أردوغان أمس مع قناة "تي أر تي"، تطرّق خلاله إلى عدد من القضايا المحلية وعلى رأسها الانتخابات المحلية المزمع عقدها في 31 آذار / مارس، بالإضافة إلى الملف السوري، وآخر التطورات على الساحة.

ولفت أردوغان إلى أنّ المجموعات الإرهابية هي من أسهمت في تخريب الطابع الديموغرافي في مدينة منبج، موضحا أنّ 85-90 بالمئة من السكان الأصليين للمدينة هم من العرب.

وأضاف في الإطار نفسه: "من دخل إلى منبج؟ (بي واي دي) و(ي بي غي)، بعبارة أخرى "بي كا كا"، وأوباما كان قد وعدني حينها، وقال (سنفرغ منبج من هؤلاء)، ولكن هل تمّ ذلك؟ لا، ثم تحدثنا ذلك مع السيد ترامب، هو بدوره أخبرنا بأنّه سيقوم بالأمر نفسه، وعندما كان تيليرسون وزيرا لخارجية أمريكا قمنا باتخاذ خطوات في هذا الاتجاه، ثم قيل (فلنقم بتحديد خارطة طريق، وجدول زمني للأمر) حيث تم تحديد 90 يوما لتنفيذ القرار".

وتابع أردوغان بأنّه وعلى الرغم من وعود أمريكا بإفراغ منبج من الوحدات الكردية إلا أنّه لم يتم الإيفاء بالوعد، مردفا: "الـ 90 يوما أصبحت 6 أشهر، فيما بعد 7 أشهر و8 أشهر ليمضي على الوعد 9 أشهر، ولم يتم اتخاذ خطوة في هذا الصدد، لكن الآن بدأنا وكأننا نرى أمارات ذلك على الأرض، وما نقوله الآن بخصوص منبج هو كما يلي (فلنتوصّل إلى حل فيما يخص الدوريات في المنطقة، وليكن إما من قبل روسيا أو من قبلنا نحن".

وأفاد بأنّ وفدا من بلاده أجرى مؤخرا زيارة إلى روسيا لإجراء مباحثات حول منبج، حيث قال: "ذهب وفد من تركيا إلى روسيا، حيث إنّ هذا الوفد عاد الآن، واليوم أجريت لقاءً مع أعضاء الوفد ومع وزير الدفاع (خلوصي أكار) وعلمنا بأنّ تطورا إيجابيا حدث خلال المباحثات".

وأعرب الرئيس التركي عن تمنيه في أن تغادر الوحدات الكردية -بالتزامن مع التطور الجديد في المباحثات الروسية التركية- وبالتالي أن يعود السكّان الأصليون إلى أراضيهم ومنازلهم.

وفيما يخص قرار الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من مدينة منبج، ذكر بأنّ البعض يحاول إطالة أمد قرار الانسحاب وبالتالي الحيلولة دون حدوثه.

وأكّد على أنّ بلاده ليست مع انقسام الشعب السوري، وأنّ تركيا تتخذ وحدة الأراضي السورية أساسا فيما يتعلق بسياستها حيال الشمال السوري.

وذكّر بأنّ وزير خارجية تركيا "مولود جاويش أوغلو" سيجري زيارة في الـ 5 من شباط إلى واشنطن، بالإضافة إلى المشاركة التركية في الـ 14 من الشهر الجاري في قمة سوتشي.

إقرأ أيضاً